الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرح إعراب سورة النازعات

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 139 ] شرح إعراب سورة النازعات

بسم الله الرحمن الرحيم

والنازعات [1] خفض بواو القسم، وقيل: التقدير ورب النازعات، وروى شعبة ، عن سليمان، عن أبي الضحى ، عن مسروق ، عن عبد الله : والنازعات قال ملائكة.

وروى شعبة ، عن السدي ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس : والنازعات قال ينزع نفسه، فصار التقدير: والملائكة النازعات ( غرقا ) مصدر قال سعيد بن جبير : تنزع نفوسهم، ثم تغرق، ثم تحرق، ثم يلقى بها في النار، والتقدير: ورب النازعات، والمعنى: فتغرق النفوس فتغرق غرقا ( والله أنبتكم من الأرض نباتا ).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث