الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2521 [ ص: 605 ] 18 - باب: بلوغ الصبيان وشهادتهم وقول -عز وجل-: وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا [النور: 59]. وقال مغيرة: احتلمت وأنا ابن ثنتي عشرة سنة. وبلوغ النساء في الحيض; لقوله -عز وجل-: واللائي يئسن من المحيض إلى قوله: أن يضعن حملهن [الطلاق: 4] وقال الحسن بن صالح: أدركت جارة لنا جدة بنت إحدى وعشرين.

2664 - حدثنا عبيد الله بن سعيد، حدثنا أبو أسامة، قال: حدثني عبيد الله قال: حدثني نافع قال: حدثني ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرضه يوم أحد وهو ابن أربع عشرة سنة فلم يجزني، ثم عرضني يوم الخندق، وأنا ابن خمس عشرة فأجازني. قال نافع: فقدمت على عمر بن عبد العزيز وهو خليفة، فحدثته هذا الحديث، فقال: إن هذا لحد بين الصغير والكبير. وكتب إلى عماله أن يفرضوا لمن بلغ خمس عشرة. [4097 - مسلم: 1868 - فتح: 5 \ 276]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث