الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرح إعراب سورة المطففين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 173 ] شرح إعراب سورة المطففين

بسم الله الرحمن الرحيم

ويل للمطففين [1].

رفعت (ويلا) بالابتداء ( للمطففين ) خبره، أي تأنيب، ويجوز النصب في غير القرآن؛ لأن ويلا بمعنى المصدر وكان الاختيار الرفع؛ لأنه لا ينطق منه بفعل إلا شيئا شاذا أنشده محمد بن الوليد ، وهو:


547 - فما وال ولا واح ولا واس أبو هند



فإن كان مشتقا من فعل فالاختيار النصب عند النحويين، نحو: بؤسا له، وإن لم يأت بالخبر في الأول نصبت فقلت: ويله وويحه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث