الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى والسماء ذات البروج

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 191 ] شرح إعراب سورة البروج

بسم الله الرحمن الرحيم

والسماء [1] خفض بواو القسم ( ذات البروج ) نعت للسماء، واختلف النحويون في جواب القسم، فمنهم من قال: هو محذوف، ومنهم من قال: التقدير لقتل أصحاب الأخدود، وحذفت اللام، ومنهم من قال: الجواب ( إن بطش ربك لشديد ).

وقال أبو حاتم : التقدير: قتل أصحاب الأخدود والسماء ذات البروج.

قال أبو جعفر : وهذا غلط بين، وقد أجمع النحويون على أنه لا يجوز: (والله قام زيد) بمعنى (قام زيد والله ) وأصل هذا في العربية أن القسم إذا ابتدئ به لم يجز أن يلغى ولا ينوى به التأخير، وإذا توسط أو تأخر جاز أن يلغى. وفيها جواب خامس أن يكون التقدير: ( والسماء ذات البروج ) ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ) الآية، وما اعترض بينهما معطوف وتوطئة للقسم.

قال محمد بن يزيد : واعلم أن القسم قد يؤكد بما يصدق الخبر قبل ذكر المقسم عليه، ثم يذكر ما يقع عليه القسم فمن ذلك: [ ص: 192 ] ( والسماء ذات البروج ) ثم ذكر قصة أصحاب الأخدود، وإنما وقع القسم على قوله: ( إن بطش ربك لشديد ).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث