الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

في لوح محفوظ [22] [ ص: 196 ] بالخفض، قراءة أبي جعفر وابن كثير وأبي عمرو وعاصم ويحيى وحمزة والكسائي ، وهو المعروف في الحديث والروايات أنه اللوح المحفوظ، أي المحفوظ من أن يزاد فيه أو ينقص منه مما رسمه الله فيه، وقرأ نافع وابن محيصن (في لوح محفوظ) بالرفع على أنه نعت لـ( قرآن ) أي: بل هو قرآن مجيد محفوظ من أن يغير ويزاد فيه أو ينقص منه، قد حفظه الله جل وعز من هذه الأشياء، فقد صحت القراءة أيضا بالرفع، ولهذا قال كثير من العلماء: من زعم أن القرآن قد بقي شيء منه فهو راد على الله، كافر بذلك، والنص الذي لا اختلاف فيه: ( إنا نحن نـزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) فنظير هذا ( محفوظ ) بالرفع.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث