الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يوصي بالوصية ثم يريد أن يغيرها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4492 ( 25 ) الرجل يوصي بالوصية ثم يريد أن يغيرها

( 1 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن عبد الله بن الحارث بن أبي ربيعة أو الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة ، قال : قلت لعمر : شيء يصنعه أهل اليمن ، يوصي الرجل ، ثم يغير وصيته ، قال : ليغير ما شاء من وصيته .

( 2 ) حدثنا ابن إدريس عن ليث عن مجاهد ، قال : قال عمر : ما أعتق الرجل في مرضه من رقيقه فهي وصية إن شاء رجع فيها .

( 3 ) حدثنا حفص عن ابن جريج عن عطاء قال : يغير الرجل من وصيته ما شاء إلا العتاق .

( 4 ) [ حدثنا عبدة عن الشيباني ] عن الشعبي قال : كل وصية إن شاء رجع فيها إلا العتاقة .

( 5 ) [ حدثنا ابن ] عن حماد بن سلمة عن حجاج عن الحكم عن إبراهيم قال : إذا أوصى الرجل بوصية له : إن حدث به حدث الموت ، قال : لا يرجع في .

( 6 ) حدثنا عبد الأعلى عن هشام عن الحسن قال : إذا أوصى الرجل فإنه يغير وصيته ما شاء ، قيل له : فالعتاقة ؟ قال : العتاقة وغير العتاقة ، وإنما يؤخذ بآخرها [ ص: 294 ] حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار عن طاوس أنه كان لا يرى بأسا أن يعود الرجل في عتاقه .

( 8 ) حدثنا معتمر عن عاصم قال : مرض أبو العالية فأعتق مملوكا له ذكروا له أنه من وراء النهر ، فقال : إن كان حيا فلا أعتقه ، وإن كان ميتا فهو عتيق ، وذكر هذه الآية وله ذرية ضعفاء .

( 9 ) حدثنا عبد الأعلى عن هشام عن محمد قال : كانوا يوصون ، فيكتب الرجل في وصيته : إن حدث بي حدث قبل أن أغير وصيتي هذه فإن بدا له أن يغير غير إن شاء العتاقة وغيرها ، فإن لم يستثن في وصيته غير منها ما شاء غير العتاقة .

( 10 ) حدثنا ابن علية عن روح بن القاسم عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ، كان يقسم عليه قسما أن المعتق عن دبر وصية وأن للرجل أن يغير من وصيته ما شاء .

( 11 ) حدثنا سعيد بن خثيم عن حنظلة عن طاوس قال : يرجع مولى المدبر متى شاء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث