الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى

جزء التالي صفحة
السابق

إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى [20] منصوب؛ لأنه استثناء ليس من الأول، لم يذكر البصريون غير هذا. وأجاز الفراء أن يكون التقدير: ما ينفق إلا ابتغاء وجه ربه، وأجاز ( إلا ابتغاء وجه ربه ) بالرفع؛ لأن المعنى: وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه.

قال أبو جعفر : ولم يقرأ بهذا، وهو أيضا بعيد، وإن كان النحويون قد أجازوه، كما قال:


573 - وبلدة ليس بها أنيس إلا اليعافير وإلا العيس



وأنشد بعضهم للنابغة:

[ ص: 246 ]

574 - وقفت فيها أصيلا كي أسائلها     عيت جوابا وما بالربع من أحد
إلا أواري لأيا ما أبينها     والنؤي كالحوض بالمظلومة الجلد



والرفع في هذا مثل و( وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ) وهذا مجاز، أي إلا طلب رضوانه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث