الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إقطاع الأنهار والعيون

باب إقطاع الأنهار والعيون

2475 حدثنا محمد بن أبي عمر العدني حدثنا فرج بن سعيد بن علقمة بن سعيد بن أبيض بن حمال حدثني عمي ثابت بن سعيد بن أبيض بن حمال عن أبيه سعيد عن أبيه أبيض بن حمال أنه استقطع الملح الذي يقال له ملح سد مأرب فأقطعه له ثم إن الأقرع بن حابس التميمي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني قد وردت الملح في الجاهلية وهو بأرض ليس بها ماء ومن ورده أخذه وهو مثل الماء العد فاستقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيض بن حمال في قطيعته في الملح فقال قد أقلتك منه على أن تجعله مني صدقة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هو منك صدقة وهو مثل الماء العد من ورده أخذه قال فرج وهو اليوم على ذلك من ورده أخذه قال فقطع له النبي صلى الله عليه وسلم أرضا ونخلا بالجوف جوف مراد مكانه حين أقاله منه [ ص: 93 ]

التالي السابق


[ ص: 93 ] قوله : ( ابن أبيض ) بلفظ ضد أسود ( ابن حمال ) بالحاء المهملة وتشديد الميم قوله : ( استقطع الملح ) أي : طلب منه أن يجعله خالصا يتملكه ، أو يشتريه ( سد مأرب ) السد بضم فتشديد دال ، ومأرب بميم بعدها همزة ساكنة ويجوز قلبها ألفا وراء مهملة مكسورة بلدة بلقيس باليمين ( فأقطعه له ) أي : أعطاه إياه ، قيل : ظنا بأنه معدن يحصل منه الملح بعمل وكد فلما ظهر خلافه رجع قوله : ( مثل الماء العد ) بكسر عين وتشديد دال مهملتين ، أي : الماء الدائم لمادته والكثير أو القديم . قال السيوطي في حاشية أبي داود : وهو الكثير الدائم الذي لا ينقطع ولا يحتاج إلى عمل ، وأصله ما يأتي لأوقات معلومة يشبه المال (فاستقال . . . إلخ ) قال السيوطي نقلا عن السبكي : الظاهر أنه استقال تطييبا لقلبه تكرما منه - صلى الله عليه وسلم - وقوله : هو منك صدقة : مبالغة في مكارم الأخلاق . قيل : وفيه دليل على أن إقطاع المعادن إنما يجوز إذا كان باطنه لا ينال منها إلا بتعب ومؤنة ، فإذا كانت ظاهرة يحصل المقصود منها من غير كد ولا تعب لا يجوز إقطاعها ، بل الناس فيه [ ص: 94 ] سواء كالمياه والكلأ - والله أعلم - .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث