الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة آداب الأذان ومستحباته

جزء التالي صفحة
السابق

( 557 ) مسألة : قال : ( ويترسل في الأذان ويحدر الإقامة ) الترسل التمهل والتأني . من قولهم : جاء فلان على رسله . والحدر : ضد ذلك ، وهو الإسراع ، وقطع التطويل [ ص: 245 ] وهذا من آداب الأذان ومستحباته ; لقول النبي صلى الله عليه وسلم { : إذا أذنت فترسل ، وإذا أقمت فاحدر } . رواه أبو داود ، والترمذي ، وقال : هو حديث غريب . وروى أبو عبيد ، بإسناده عن عمر رضي الله عنه أنه قال لمؤذن بيت المقدس : إذا أذنت فترسل ، وإذا أقمت فاحذم .

قال الأصمعي : وأصل الحذم في المشي إنما هو الإسراع ، وأن يكون مع هذا كأنه يهوي بيديه إلى خلفه . ولأن هذا معنى يحصل به الفرق بين الأذان والإقامة ، فاستحب ، كالإفراد ، ولأن ، الأذان إعلام الغائبين ، والتثبيت فيه أبلغ في الإعلام ، والإقامة إعلام الحاضرين ، فلا حاجة إلى التثبت فيها .

( 558 ) فصل : ذكر أبو عبد الله بن بطة ، أنه حال ترسله ودرجه ، لا يصل الكلام بعضه ببعض معربا ، بل جزما . وحكاه عن ابن الأنباري ، عن أهل اللغة . قال : وروي عن إبراهيم النخعي قال : شيئان مجزومان كانوا لا يعربونهما ; الأذان ، والإقامة ، قال : وهذه إشارة إلى جماعتهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث