الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 293 ] شرح إعراب سورة لإيلاف

بسم الله الرحمن الرحيم

لإيلاف قريش [1] مذهب الأخفش أن المعنى: فعل بهم ذلك ليؤلف قريشا ، وهذا القول الخطأ فيه بين، لو كان كما قال لكانت ( لإيلاف ) بعض آيات ( ألم تر ) وفي إجماع المسلمين على الفصل بينهما ما يدل على غير ما قال، وأيضا فلو كان كما قال لم يكن آخر السورة تماما، وهذا غير موجود في شيء من السور، وقيل: في الكلام حذف، والمعنى: اعجبوا لإيلاف قريش

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث