الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة تحت يده بعير وديعة فسرق من جملة إبله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 394 ] وسئل عن رجل تحت يده بعير وديعة فسرق من جملة إبله ثم لحق السارق وأخذ منه الإبل وامتنع من دفع ذلك البعير للمودع حتى يحلف أنه كان البعير على ملكه . فحلف بالله العظيم أنه على ملكه وقصد بذلك ملك الحفظ؟

التالي السابق


فأجاب : أما إذا ملك قبضه والاستيلاد عليه فلا حنث عليه في ذلك ولا إثم ; وإن قصد أنه ملكه الملك المعروف فهذا كذب ; لكنه إذا اعتقد جواز هذا لدفع الظلم وفي المعاريض مندوحة عن الكذب وليستغفر الله من ذلك ويتب إليه ولا كفارة عليه . والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث