الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما جاء في الحسن والحسين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4729 ( 23 ) ما جاء في الحسن والحسين رضي الله عنهما

( 1 ) حدثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن زر قال : كان الحسن والحسين يثبان على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ، فجعل الناس ينحونهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم : دعوهما بأبي هما وأمي ، من أحبني فليحب هذين .

( 2 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي الجحاف عن أبي حازم عن أبي هريرة قال : قال يعني النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم إني أحبهما فأحبهما يعني حسنا وحسينا [ ص: 512 ]

( 2 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن يزيد بن أبي زياد عن ابن أبي نعم عن أبي سعيد قال : قال يعني النبي صلى الله عليه وسلم : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .

( 3 ) حدثنا زيد بن حباب عن إسرائيل عن ميسرة النهدي عن النعمان بن عمرو عن زر بن حبيش عن حذيفة قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فصليت معه المغرب ثم قام يصلي حتى صلى العشاء ثم خرج فاتبعته فقال : ملك عرض لي استأذن ربه أن يسلم علي ويبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .

( 4 ) حدثنا حسين بن علي عن أبي موسى عن الحسن قال : رفع النبي صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي معه على المنبر فقال : إن ابني هذا سيد ، ولعل الله سيصلح به بين فئتين من المسلمين .

( 5 ) حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .

( 6 ) حدثنا عفان قال ثنا وهيب قال ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن أبي راشد عن يعلى العامري أنه جاء حسن وحسين يسعيان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فضمهما إليه وقال : إن الولد مبخلة مجبنة .

( 7 ) حدثنا مالك بن إسماعيل عن أسباط بن نصر عن السدي عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن أرقم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة وحسن وحسين : أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم .

( 8 ) حدثنا خالد بن مخلد قال ثنا موسى بن يعقوب الزمعي عن عبد الله بن أبي بكر بن زيد بن المهاجر قال أخبرني مسلم بن أبي سهل النبال قال : أخبرني حسن بن أسامة بن زيد قال أخبرني أبو أسامة قال : طرقت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة لبعض الحاجة ، قال : فخرج إلي وهو مشتمل على شيء لا أدري ما هو ، فلما فرغت من حاجتي قلت : ما هذا الذي أنت مشتمل عليه ، فكشف فإذا حسن وحسين على وركيه فقال : هذان ابناي وابنا ابنتي ، اللهم إنك تعلم أني أحبهما فأحبهما [ ص: 513 ]

( 9 ) حدثنا هوذة بن خليفة عن التيمي عن أبي عثمان عن أسامة بن زيد قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني والحسن فيقول : اللهم إني أحبهما فأحبهما .

( 10 ) حدثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي قال : لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلاعن أهل نجران أخذ بيد الحسن والحسين وكانت فاطمة تمشي خلفه .

( 11 ) حدثنا وكيع عن الأعمش عن سالم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني سميت ابني هذين باسم ابني هارون شبر وشبير .

( 12 ) حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع بكاء الحسن أو الحسين فقام فزعا فقال : إن الولد لفتنة ، لقد قمت إليه وما أعقل .

( 13 ) حدثنا هوذة بن خليفة عن التيمي عن أبي عثمان عن أسامة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني والحسن فيقول : اللهم إني أحبهما فأحبهما .

( 14 ) حدثنا غندر عن شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن زهير بن الأقمر قال : بينما الحسن بن علي يخطب إذ قام رجل من الأزد آدم طوال فقال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعه في حقويه يقول : من أحبني فليحبه ، فليبلغ الشاهد الغائب .

( 15 ) حدثنا زيد بن الحباب قال حدثني حسين بن واقد قال حدثني عبد الله بن بريدة عن أبيه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبنا فأقبل حسن وحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران ويقومان فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذهما فوضعهما بين يديه ثم قال : صدق الله ورسوله : إنما أموالكم وأولادكم فتنة ، رأيت هذين فلم أصبر ثم أخذ في خطبته .

( 16 ) حدثنا أسود بن عامر قال : حدثني مهدي بن ميمون عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عن ابن أبي نعم قال : كنت جالسا عند ابن عمر فأتاه رجل من أهل العراق [ ص: 514 ] فقال ابن عمر : ها انظروا هذا يسألني عن دم البعوض وهم قتلوا ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : هما ريحانتي من الدنيا .

( 17 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرني جرير بن حازم عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عن عبد الله بن شداد عن أبيه قال : دعي رسول الله صلى الله عليه وسلم لصلاة ، فخرج وهو حامل حسنا أو حسينا فوضعه إلى جنبه فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطال فيها ، قال أبي : فرفعت رأسي من بين الناس فإذا الغلام على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعدت رأسي فسجدت ، فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له القوم : يا رسول الله لقد سجدت في صلاتك هذه سجدة ما كنت تسجدها ، أفكان يوحى إليك ، قال : لا ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته .

( 18 ) حدثنا شبابة قال ثنا شعبة عن عدي بن ثابت عن البراء قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم حمل الحسن بن علي على عاتقه وقال : اللهم إني أحبه فأحبه ، قال شعبة : فقلت لعدي : حسن ؟ قال : نعم .

( 19 ) حدثنا جعفر بن عون قال أخبرنا معاوية بن أبي مزرد المديني عن أبيه عن أبي هريرة قال : بصر عيناي هاتان وسمع أذناي النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد حسن أو حسين وهو يقول : ترق عين بقة قال : فيضع الغلام قدمه على قدم النبي صلى الله عليه وسلم ثم يرفعه فيضعه على صدره ثم يقول : افتح فاك قال : ثم يقبله ثم يقول : اللهم إني أحبه فأحبه .

( 20 ) حدثنا مطلب بن زياد عن جابر عن أبي جعفر قال : اصطرع الحسن والحسين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هو حسين فقالت فاطمة : كأنه أحب إليك ، قال : لا ولكن جبريل يقول : هو حسين .

( 21 ) حدثنا مطلب بن زياد عن جابر عن أبي جعفر قال : مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحسن والحسين وهو حاملهما على مجلس من مجالس الأنصار فقالوا : يا رسول الله نعمت المطية قال : ونعم الراكبان [ ص: 515 ]

( 22 ) حدثنا عفان قال ثنا وهيب عن عبد الله بن عثمان عن سعيد بن أبي راشد عن يعلى العامري أنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم : إلى طعام دعوا له ، فإذا حسين يلعب مع الغلمان في الطريق فاستقبل أمام القوم ثم بسط يده وطفق الصبي يفر هاهنا مرة وهاهنا ، وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضاحكه حتى أخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل إحدى يديه تحت ذقنه والأخرى تحت قفاه ثم أقنع رأسه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع فاه على فيه فقبله فقال : حسين مني وأنا من حسين ، أحب الله من أحب حسينا ، حسين سبط من الأسباط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث