الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ابن زنجويه

الإمام الفقيه المعمر أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن زنجويه الزنجاني الشافعي .

ولد سنة ثلاث وأربعمائة .

وقدم بغداد شابا ، فسمع من أبي علي بن شاذان ، وطائفة ، فسمع " مسند الإمام أحمد " من الحسين الفلاكي صاحب القطيعي ، وسمع " غريب [ ص: 237 ] أبي عبيد " من ابن هارون التغلبي عاليا ، وقرأ لأبي عمرو على ابن الصقر الكاتب وصارت الرحلة إليه ، ومدار الفتوى ببلده عليه ، وسمع من أبي طالب الدسكري ، والعلامة عبد القاهر بن طاهر البغدادي الأصولي ، والحسن بن معروف الزنجاني صاحب ابن المقرئ ، سمع منه " مسند أبي يعلى " .

قال شيرويه الحافظ : كان فقيها متقنا رحلت إليه بابني شهردار ، وسمعنا منه بزنجان .

قلت : وحدث عنه السلفي ، وشعبة بن أبي شكر الأصبهاني ، وابن طاهر المقدسي ، وهو من كبار تلامذة القاضي أبي الطيب الطبري ، رأيت له ترجمة مفردة بخط الحافظ عبد الغني كتبها عن السلفي ، وأنه قرأ كتاب " المرشد " على مؤلفه أبي يعلى بن السراج وتلا عليه بما فيه ، وأنه كتب بنيسابور تفسير إسماعيل بن أحمد الضرير عنه ، وسمع من أبي عبد الله بن باكويه ، ثم قال : سمعته يقول : أنا أفتي من سنة تسع وعشرين وأربعمائة ، وقيل لي عنه : إنه لم يفت خطأ قط ، وأهل بلده يبالغون في الثناء عليه ، الخواص والعوام ، ويذكرون ورعه ، وقلة طمعه .

[ ص: 238 ] قلت : ما ظفرت بوفاته ، لكنه حدث في سنة خمسمائة وانقطع خبره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث