الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء أنه يجافي يديه عن جنبيه في الركوع

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء أنه يجافي يديه عن جنبيه في الركوع

260 حدثنا محمد بن بشار بندار حدثنا أبو عامر العقدي حدثنا فليح بن سليمان حدثنا عباس بن سهل بن سعد قال اجتمع أبو حميد وأبو أسيد وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة فذكروا صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو حميد أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركع فوضع يديه على ركبتيه كأنه قابض عليهما ووتر يديه فنحاهما عن جنبيه قال وفي الباب عن أنس قال أبو عيسى حديث أبي حميد حديث حسن صحيح وهو الذي اختاره أهل العلم أن يجافي الرجل يديه عن جنبيه في الركوع والسجود [ ص: 103 ]

التالي السابق


[ ص: 103 ] قوله : ( حدثنا أبو عامر العقدي ) بفتح العين المهملة والقاف اسمه عبد الملك بن عمر ثقة ( حدثنا فليح ) بضم الفاء مصغرا ( بن سليمان ) بن أبي المغيرة الخزاعي أو الأسلمي أو يحيى المدني ، ويقال فليح لقب واسمه عبد الملك صدوق كثير الخطأ من السابعة مات سنة 168 ثمان وستين ومائة ( نا عباس بن سهل ) بن سعد السعدي ثقة من الرابعة ( قال اجتمع أبو حميد ) بالتصغير ( وأبو أسيد ) بالتصغير أيضا ( وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة ) كذا ذكر عباس بن سهل في روايته اجتماع أبي حميد مع هؤلاء الثلاثة : وقال محمد بن عمرو بن عطاء في روايته عن أبي حميد الساعدي : قال سمعته وهو في عشرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أحدهم أبو قتادة بن ربعي يقول : أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلخ ، وتأتي هذه الرواية في باب وصف الصلاة .

قوله : ( ووتر يديه ) من التوتير وهو جعل الوتر على القوس . قال في النهاية : أي جعلهما كالوتر من قولك : وترت القوس وأوترته شبه يد الراكع إذا مدها قابضا على ركبتيه بالقوس إذا أوترت ، انتهى .

( فنحاهما عن جنبيه ) من نحى ينحي تنحية إذا أبعد يعني أبعد يديه عن جنبيه حتى كانت يده كالوتر وجنبه كالقوس .

[ ص: 104 ] قوله : ( وفي الباب عن أنس ) أخرجه الأزرقي في كتاب مكة من طريق إسماعيل بن رافع عن أنس كذا في شرح الترمذي لسراج أحمد السرهندي .

قوله : ( وحديث أبي حميد حديث حسن صحيح ) وأخرجه أبو داود بلفظ الترمذي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث