الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 591 ) مسألة : قال ( ويستحب لمن سمع المؤذن أن يقول كما يقول ) لا أعلم خلافا بين أهل العلم في استحباب ذلك ، والأصل فيه ما روى أبو سعيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { فإذا سمعتم النداء ، فقولوا مثل ما يقول المؤذن } . متفق عليه . ورواه جماعة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ; منهم أبو هريرة ، وعمرو بن العاص وابنه ، وأم حبيبة .

وقال غير الخرقي من أصحابنا : يستحب أن يقول عند الحيعلة : لا حول ولا قوة إلا بالله . نص عليه أحمد ; لما روى الأثرم بإسناده عن أبي رافع ، عن النبي صلى الله عليه وسلم { ، أنه كان إذا سمع الأذان ، قال مثل ما يقول المؤذن ، فإذا بلغ حي على الصلاة ، قال : لا حول ولا قوة إلا بالله . }

" وروى حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب ، عن أبيه ، عن جده ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { إذا قال المؤذن : الله أكبر الله أكبر ، فقال أحدكم : الله أكبر ، الله أكبر . ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله . قال : أشهد أن لا إله إلا الله . ثم قال : أشهد أن محمدا رسول الله . قال : أشهد أن محمدا رسول الله . ثم قال : حي على الصلاة . قال : لا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم قال : حي على الفلاح . قال : لا حول ولا قوة إلا بالله . ثم قال : الله أكبر ، الله أكبر . قال : الله أكبر ، الله أكبر . ثم قال : لا إله إلا الله . قال : لا إله إلا الله . من قلبه ، دخل الجنة } رواه مسلم وأبو داود . قال أبو بكر الأثرم : هذا من الأحاديث الجياد - يعني هذا الحديث - وهذا أخص من حديث أبي سعيد ، فيقدم عليه ، أو يجمع بينهما .

( 592 ) فصل : ويستحب أن يقول في الإقامة مثل ما يقول ، ويقول عند كلمة الإقامة : أقامها الله وأدامها ; لما روى أبو داود ، بإسناده عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم { أن بلالا أخذ في الإقامة ، فلما أن قال : قد قامت الصلاة . قال النبي صلى الله عليه وسلم : أقامها الله وأدامها } . وقال في سائر الإقامة كنحو حديث عمر في الأذان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث