الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عامة كلام ابن سيرين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

5068 [ ص: 306 ] حدثنا حسين بن علي عن سفيان بن عيينة عن عاصم قال : كان عامة كلام ابن سيرين " سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده " .

( 69 ) حدثنا الحسن بن موسى قال حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال : من أصفى صفي له ، ومن خلط خلط عليه .

( 70 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن عبد الملك بن عمير قال : أوصى رجل ابنه فقال : يا بني ، أظهر اليأس مما في أيدي الناس فإنه غنى ، وإياك وطلب الحاجات فإنه فقد حاضر ، وإياك وما يعتذر منه بالقول ، وإذا صليت فصل صلاة مودع لا ترى أنك تعود ، وإن استطعت أن تكون اليوم خيرا منك أمس وغدا خيرا منك اليوم فافعل .

( 71 ) حدثنا شاذان قال حدثنا مهدي بن ميمون عن يونس بن خباب قال : قال لي مجاهد : ألا أنبئك بالأواب الحفيظ ، قلت : بلى ، قال : هو الذي يذكر ذنبه إذا خلا فيستغفر الله منه .

( 72 ) حدثنا الحسن قال سمعت زهيرا أبا خيثمة قال حدثنا أبو إسحاق الهمداني قال : كان الحسن يعني البصري يشبه بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( 73 ) حدثنا الحسن بن موسى قال حدثنا حماد بن سلمة عن حميد ويونس بن عبيد أنهما قالا : قد رأينا الفقهاء فما رأينا منهم أحدا أجمع من الحسن .

( 74 ) حدثنا الحسن بن موسى قال حدثنا أبو هلال قال حدثنا خالد بن رباح أن أنس بن مالك سئل عن مسألة فقال : عليكم بمولانا الحسن فاسألوه ، فقالوا : نسألك يا أبا حمزة وتقول : سلوا مولانا الحسن ، فقال : إنا سمعنا وسمع فنسينا وحفظ .

( 75 ) حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن حسن عن موسى القارئ عن طلحة بن عبد الله قال : كان زاذان يعلم بلا شيء .

( 76 ) حدثنا يزيد بن هارون قال حدثنا فرج بن فضالة عن أسد بن وداعة قال : كان شداد بن أوس إذا أوى إلى فراشه كأنه حبة قمح على مقلى ثم يقول : اللهم إن النار قد منعتني النوم : ثم يقوم إلى الصلاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث