الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل - : فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله ؛ أي : لا تتخذوا من هؤلاء الذين احتالوا على النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى فارقوه؛ أولياء؛ أي : لا تقولوا : إنهم مؤمنون؛ حتى يهاجروا في سبيل الله ؛ أي : حتى يرجعوا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم.

وقوله : فإن تولوا ؛ أي : تولوا عن أن يهاجروا؛ ولزموا الإقامة على ما هم عليه؛ فخذوهم واقتلوهم حيث وجدتموهم ولا تتخذوا منهم وليا ولا نصيرا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث