الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الجواد

الوزير الصاحب ، الملقب بالجواد ، أبو جعفر ، محمد بن علي بن أبي منصور الأصبهاني ، وزير صاحب الموصل زنكي الأتابك .

ولاه زنكي نيابة الرحبة ونصيبين ، واعتمد عليه .

وكان كريما نبيلا ، محببا إلى الرعية ، دمث الأخلاق ، كامل الرئاسة ، امتدحه القيسراني بهذه الكلمة :

سقى الله بالزوراء من جانب الغرب مها وردت ماء الحياة من القلب

قال ابن خلكان كان ينفذ في السنة إلى الحرمين ما يكفي الفقراء ، وواسى الناس في قحط حتى افتقر وباع بقياره وأجرى الماء إلى عرفات أيام الموسم ، وأنشأ مدرسة بالمدينة ، ثم وزر لغازي بن زنكي ، [ ص: 350 ] ثم من بعده لأخيه مودود ، ثم إنه استكثر إقطاعه ، وثقل عليه ، فسجنه في سنة 558 ، فمات مضيقا عليه في سنة تسع وكانت جنازته مشهودة من ضجيج الضعفاء والأيتام ، ودفن بالموصل ، ثم نقل بعد عام ، فدفن بالمدينة النبوية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث