الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة وضع اليمنى على اليسرى في الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

( 661 ) مسألة : قال : ( ثم يضع يده اليمنى على كوعه اليسرى ) أما وضع اليمنى على اليسرى في الصلاة ، فمن سنتها في قول كثير من أهل العلم ، يروى ذلك عن علي ، وأبي هريرة ، والنخعي ، وأبي مجلز ، وسعيد بن جبير ، والثوري ، والشافعي وأصحاب الرأي ، وحكاه ابن المنذر عن مالك .

وظاهر مذهبه الذي عليه أصحابه إرسال اليدين ، وروي ذلك عن ابن الزبير ، والحسن . ولنا : ما روى قبيصة بن هلب ، عن أبيه ، قال : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤمنا فيأخذ شماله بيمينه } ، رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن ، وعليه العمل عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والتابعين ، ومن بعدهم . وعن أبي حازم ، عن سهل بن سعد ، قال : كان الناس يؤمرون أن يضع الرجل يده اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة . قال أبو حازم : لا أعلمه إلا ينمي ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه البخاري .

وعن ابن مسعود ، { أن النبي صلى الله عليه وسلم مر به وهو واضع شماله على يمينه فأخذ يمينه فوضعها على شماله } رواه أبو داود . ورواهما الأثرم . وفي ( المسند ) ، عن غطيف ، قال : ما نسيت من الأشياء فلم أنس أني { رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعا يمينه على شماله في الصلاة } .

ويستحب أن يضعها على كوعه ، وما يقاربه ; لما روى وائل بن حجر ، أنه وصف صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وقال في وصفه : ثم وضع يده اليمنى على ظهر كفه اليسرى والرسغ والساعد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث