الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ومن سورة هود

2931 حدثنا الحسين بن محمد البصري حدثنا عبد الله بن حفص حدثنا ثابت البناني عن شهر بن حوشب عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرؤها إنه عمل غير صالح قال أبو عيسى هذا حديث قد رواه غير واحد عن ثابت البناني نحو هذا وهو حديث ثابت البناني وقد روي هذا الحديث أيضا عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قال وسمعت عبد بن حميد يقول أسماء بنت يزيد هي أم سلمة الأنصارية قال أبو عيسى كلا الحديثين عندي واحد وقد روى شهر بن حوشب غير حديث عن أم سلمة الأنصارية وهي أسماء بنت يزيد وقد روي عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو هذا

التالي السابق


قوله : ( حدثنا حسين بن محمد البصري ) السعدي الذارع ( أخبرنا عبد الله بن حفص ) الأرطباني بمهملتين وموحدة أبو حفص البصري روى عن ثابت البناني قال أحمد ما أرى به بأسا كذا في الخلاصة ، وقال في التقريب صدوق ( عن أم سلمة ) اسمها أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية الأشهلية روت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعنها شهر بن حوشب وغيره بايعت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وشهدت اليرموك .

قوله : ( أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يقرؤها ) أي الآية : إنه عمل غير صالح ( إنه عمل غير صالح ) بصيغة الماضي ونصب راء " غير " وفي رواية لأبي داود عن شهر بن حوشب قال : سألت أم سلمة كيف كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقرأ هذه الآية إنه عمل غير صالح ؟ فقالت قرأها ( إنه عمل غير صالح ) قال الخازن : قرأ الكسائي ويعقوب " عمل " بكسر الميم وفتح اللام و " غير " بفتح الراء على عود ضمير الفعل على الابن ومعناه إنه عمل الشرك والكفر والتكذيب ، وكل هذا غير صالح ، وقرأ الباقون من القراء عمل بفتح الميم ورفع اللام مع التنوين و غير بضم الراء ومعناه أن سؤالك إياي أن أنجيه من الغرق عمل غير صالح لأن طلب نجاة الكافر بعدما حكم عليه بالهلاك بعيد . انتهى .

قوله : ( هذا حديث قد رواه غير واحد عن ثابت البناني ) والحديث أخرجه أبو داود وسكت عنه ، وقال المنذري وشهر بن حوشب قد تكلم فيه غير واحد ووثقه الإمام أحمد ويحيى بن معين ( وقد روي هذا الحديث عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد ) أخرجه أبو داود ( وسمعت عبد بن حميد ) صاحب المسند ثقة حافظ روى عنه مسلم والترمذي وخلق ( كلا الحديثين عندي [ ص: 203 ] واحد ) هذا قول الترمذي ( وقد روى شهر بن حوشب غير حديث ) أي أحاديث عديدة ( عن أم سلمة الأنصارية وهي أسماء بنت يزيد ) قال المنذري : وكانت أم سلمة هذه خطيبة النساء ، وقد روى شهر بن حوشب أيضا عن أم سلمة بنت أبي أمية زوج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عدة أحاديث . انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث