الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الشقوري

الإمام المقرئ المسند المعمر أبو الحسن علي بن أحمد بن علي بن عيسى الغافقي القرطبي الشقوري .

[ ص: 96 ] أجاز له في سنة تسع وثلاثين وهو صغير أبو بكر بن العربي ، والقاضي عياض ، والمفسر أبو محمد بن عطية ، وجماعة تفرد عنهم .

وتلا بالسبع على أبيه ، وسمع من ابن عمه محمد بن عبد العزيز ، وتأدب بشقورة على عبد الملك بن أبي يداس ، وتلا عليه أيضا بالروايات ، وعمر ورحل إليه الطلبة ، ونزل قرطبة .

قال الأبار : كان ثقة ، صالحا ، كف بأخرة ، ومات في صفر سنة ست عشرة وستمائة .

وقال ابن مسدي وغيره : روى الكثير بالإجازة ، وعزمت على الرحلة إليه ، فبلغني موته ، فعدلت إلى إشبيلية ، ومات بموته بالأندلس إسناد كبير .

قلت : عاش ثمانين سنة ، ولقي أبو حيان من يروي عنه بالإجازة .

ومات فيها أحمد بن سلمان بن الأصفر الحريمي ، والخاتون ست الشام ابنة العادل واقفة الشامية ، وعبد الرحمن بن محمد بن يعيش الأنباري الكاتب ، والتقي عبد الرحمن بن نسيم الدمشقي المحدث ، ومدرس المالكية برهان الدين علي بن علوش بدمشق ، وحفيد ابن عساكر الإمام الحافظ عماد الدين علي بن القاسم بن الحافظ جريحا بعد عوده من خراسان ، وآخرون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث