الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المظفر

السلطان الملك المظفر شهاب الدين غازي ابن الملك العادل أبي بكر [ ص: 134 ] بن أيوب صاحب خلاط وميافارقين وحصن منصور ، وغير ذلك .

كان ملكا جوادا ، حازما ، شهما ، شجاعا ، مهيبا ، حلو المحاضرة ، حسن الجملة ، كبير الشأن ، وقد حج في تجمل زائد على درب العراق .

مات في رجب سنة خمس وأربعين وستمائة وقد شاخ ، فتملك بعده ابنه الملك الكامل ناصر الدين محمد بن غازي الشهيد .

وإنما جمعت هنا بين هؤلاء الملوك استطرادا ، وإلا فطبقاتهم متباينة ، والله أعلم .

وقد قتل هولاكو ناصر الدين هذا في سنة ثمان وخمسين عتوا وغدرا ، فرحمه الله تعالى ، فلقد كان دينا ومجاهدا ، ثبت في الحصار إلى أن تفانت رجاله ، وأهلكهم الجوع ، وقاتلت معه النساء ، وستأتي ترجمته - إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث