الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


تعارض الوصل والإرسال ، أو الرفع والوقف .


147 - واحكم لوصل ثقة في الأظهر وقيل بل إرساله للأكثر      148 - ونسب الأول للنظار
أن صححوه وقضى البخاري      149 - بوصل " لا نكاح إلا بولي "
مع كون من أرسله كالجبل      150 - وقيل الأكثر وقيل الأحفظ
ثم فما إرسال عدل يحفظ      151 - يقدح في أهلية الواصل أو
مسنده على الأصح ورأوا      152 - أن الأصح الحكم للرفع ولو
من واحد في ذا وذا كما حكوا

.

[ ص: 214 ] وكان الأنسب ضمه لزيادات الثقات ; لتعلقه - كما قال ابن الصلاح - به ، ولكنه لما انجر الكلام في العنعنة لحديث عمار المروي متصلا من وجه ، ومرسلا من آخر ، ناسب إردافه بالحكم في مثل ذلك ونحوه ، فقال مبتدئا بالمسألة الأولى :

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث