الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


العلبي

الشيخ المسند الكبير أبو يحيى زكريا بن علي بن حسان بن علي بن [ ص: 360 ] حسين البغدادي السقلاطوني الحريمي ابن العلبي الصوفي . ولد في أول سنة ثمان وأربعين وسمع من أبيه وأبي الوقت السجزي ، وأبي المعالي ابن اللحاس . حدث عنه ابن النجار ، وابن المجد ، وأبو المظفر ابن النابلسي ، والمجد عبد العزيز الخليلي ، والتقي ابن الواسطي ، والشمس ابن الزين ، والعماد إسماعيل ابن الطبال ، والشهاب الأبرقوهي ، وطائفة . وبالإجازة الفخر بن عساكر ، والقاضي تقي الدين الحنبلي ، وأبو نصر ابن الشيرازي .

وكان من صوفية رباط الشيخ أبي النجيب ، وكان ساكتا لا يكاد يتكلم إلا جوابا . قرأت بخط ابن المجد قال : رأيت اسمه قد ألحق في طبقة " مسند عبد " وقد كان في الآخر يطلب على السماع أجرا ، ويصرح به ، فسمع عليه جماعة كتاب " الدارمي " وكتاب " ذم الكلام " وعند إنهائه ، قالوا : قد بقي منه شيء إلى غد ونعطيك ، ثم لم يعودوا إليه ! فكان يشتمهم وينال منهم .

قلت : مات في أول شهر ربيع الأول سنة إحدى وثلاثين وستمائة ومن مسموعه " المائة الشريحية " والثاني من " حديث مجاعة " سمعه من ابن اللحاس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث