الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 190 ] 45 - كتاب الصيد

ذكر الإخبار عن أكل ما يجوز استعماله مما حبس الكلاب على أربابها

5879 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة ، قال : حدثنا حرملة بن يحيى ، قال : حدثنا ابن وهب ، قال : أخبرني حيوة بن شريح ، قال : سمعت ربيعة بن يزيد الدمشقي ، يقول : سمعت أبا إدريس الخولاني ، أنه سمع أبا ثعلبة الخشني ، يقول : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت : يا رسول الله ، إنا بأرض من أهل كتاب نأكل في آنيتهم ، وإن أرضنا أرض صيد ، أصيد بقوسي ، وبالكلب المكلب ، وبالكلب الذي ليس بمكلب ، فأخبرني ماذا يحل لنا مما يحرم علي من ذلك .

فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أما ما ذكرت أنكم بأرض أهل كتاب تأكلون في آنيتهم ، فإن وجدتم غير آنيتهم فلا تأكلوا فيها ، وإن لم تجدوا غير آنيتهم فاغسلوها وكلوا فيها " .

وأما ما ذكرت من الصيد ، فما صدت بقوسك فكل منه ، واذكر اسم الله عليه ، وأما ما أصاب كلبك المكلب ، فكل مما أمسك عليك واذكر اسم الله عليه ، وأما ما أصاب كلبك الذي ليس [ ص: 191 ] بمكلب ، فإن أدركت ذكاته ، فكل ، وما لم تدرك ذكاته فلا تأكل
.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث