الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الاعتدال في السجود

جزء التالي صفحة
السابق

( 721 ) مسألة : قال : ( ويكون في سجوده معتدلا ) قال الترمذي : أهل العلم يختارون الاعتدال في السجود ، وروي عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { : إذا [ ص: 306 ] سجد أحدكم فليعتدل ، ولا يفترش ذراعيه افتراش الكلب } . وقال : هو حديث حسن صحيح . وعن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه ، رواه أبو داود وفي لفظ عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { : اعتدلوا في السجود ولا يسجد أحدكم وهو باسط ذراعيه كالكلب } .

وهذا هو الافتراش المنهي عنه في الحديث ، وهو أن يضع ذراعيه على الأرض ، كما تفعل السباع ، وقد كرهه أهل العلم ، وفي حديث أبي حميد : وإذا سجد سجد غير مفترش ولا قابضهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث