الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سياق ما فسر من الآيات في كتاب الله عز وجل على أن المؤمنين يرون الله عز وجل يوم القيامة بأبصارهم

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 503 ] * سياق :

ما فسر من الآيات في كتاب الله عز وجل على أن المؤمنين يرون الله عز وجل يوم القيامة بأبصارهم :

[ ص: 504 ] قال الله عز وجل ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما صح عنه من تفسيره أنه النظر إلى الله عز وجل :

* وروي ذلك من الصحابة :

عن أبي بكر الصديق ، وحذيفة بن اليمان ، وأبي موسى الأشعري ، وابن مسعود ، وابن عباس :

* ومن التابعين :

عبد الرحمن بن أبي ليلى ، وسعيد بن المسيب ، والحسن ، وعكرمة ، وعامر بن سعد البجلي ، وأبو إسحاق السبيعي ومجاهد ، وعبد الرحمن بن سابط ، وقتادة والضحاك ، وأبو سنان .

778 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس ، وعيسى بن علي ، قالا : أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي ، قال : ثنا هدبة بن خالد ، قال : ثنا حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى :

عن صهيب ، قال : قرأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) فقال : ( إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى مناد : يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا ، ويريد أن ينجزكموه .

فيقولون : ما هو ألم يثقل موازيننا ، ويبيض وجوهنا ، ويدخلنا الجنة ، ويجرنا من النار ؟

فيكشف الحجاب ؛ فينظرون إلى الله فما شيء أعطوه أحب إليهم [ ص: 505 ] من النظر إليه ، وهو الزيادة )
أخرجه مسلم في الصحيح .

779 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن ، قال : ثنا إسماعيل بن العباس الوراق ، قال : ثنا الحسن بن عرفة ، قال : ثنا سلم بن سالم البلخي ، عن نوح بن أبي مريم ، عن ثابت

عن أنس ، قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن هذه الآية ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : ( للذين أحسنوا الحسنى ) ، قال : العمل في الدنيا الحسنى وهي الجنة ، والزيادة النظر إلى وجه الله عز وجل ) .

780 - أخبرنا علي بن محمد بن أحمد بن بكر ، قال : ثنا الحسن بن محمد بن عثمان ، قال : ثنا يعقوب بن سفيان ، قال صفوان بن صالح قال : ثنا الوليد بن مسلم ، قال : ثنا زهير بن محمد ، قال : حدثني من سمع أبا العالية الرياحي ، يحدث

[ ص: 506 ] عن أبي بن كعب ، قال : سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الزيادة في كتاب الله عز وجل ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ؟ ) قال : ( الحسنى : الجنة والزيادة : النظر إلى الله عز وجل ) .

781 - أخبرنا محمد بن الحسين بن يعقوب ، قال : أخبرنا أحمد بن محمد بن زياد ، قال : ثنا جعفر بن محمد بن الحسن الرازي ، ثنا محمد بن حميد ، ثنا إبراهيم بن المختار ، عن ابن جريج ، عن عطاء الخراساني ، عن كعب بن عجرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في قوله ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : ( الزيادة النظر إلى وجه ربهم عز وجل ) .

أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله ، أخبرنا علي بن محمد المصري ، قال : ثنا يوسف بن يزيد ، قال : ثنا أسد بن موسى ، قال : ثنا قيس [ ص: 507 ] بن الربيع ، عن أبان ، عن أبي تميمة الهجيمي ، أنه

سمع أبا موسى ، يحدث أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( يبعث الله عز وجل يوم القيامة مناديا ينادي أهل الجنة بصوت يسمع أولهم وآخرهم : إن الله وعدكم الحسنى والحسنى : الجنة والزيادة : النظر إلى وجه الله عز وجل ) .

* أبو بكر رضي الله عنه

783 - أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي ، قال : ثنا إبراهيم بن حماد ، قال : ثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال : حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن مسلم بن نذير ، عن حذيفة ، \ح\ :

784 - وأخبرنا عبيد الله ، قال : أخبرنا محمد بن خالد ، قال : ثنا إسحاق بن إبراهيم ، قال : ثنا وكيع ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن عامر بن سعد ، عن أبي بكر ، \ح\

وعن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن مسلم بن نذير :

عن حذيفة ، أنهما قالا :

( للذين أحسنوا الحسنى ) الجنة :

[ ص: 508 ] " وزيادة " قالا : النظر إلى وجه الله .

* أبو موسى رضي الله عنه

785 - أخبرنا محمد بن أبي بكر ، قال : ثنا الحسين بن إسماعيل ، قال : ثنا يوسف بن موسى ، قال : ثنا وكيع ، قال : ثنا أبو بكر الهذلي ، قال : عن أبي تميمة ، عن أبي موسى ، \ح\ :

786 - وأخبرنا الحسن بن عثمان ، قال : أخبرنا أحمد بن الحسن ، قال : ثنا محمد بن يونس ، قال : ثنا المعلى بن الفضل ، قال : ثنا أبو بكر الهذلي ، عن أبي تميمة الهجيمي ، قال :

سمعت أبا موسى الأشعري ، يقول في قول الله عز وجل : ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة )

قال : النظر إلى وجه ربهم .

لفظ وكيع ( للذين أحسنوا الحسنى ) الجنة ( وزيادة ) قال : النظر إلى الله عز وجل .

[ ص: 509 ] ابن مسعود ، وابن عباس رضي الله عنهما

787 - 788 - ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم قال : أخبرنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، قال : نا الحسين بن علي بن مهران الفسوي ، قال : حدثنا عامر بن الفرات ، عن أسباط بن نصر ، عن إسماعيل السدي ، ( عن أبي مالك ، وأبي صالح ) ، عن ابن عباس :

وعن مرة الهمداني :

عن ابن مسعود ، ( للذين أحسنوا الحسنى ) قال : ( لا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة ) قال : " أما الحسنى : فالجنة وأما الزيادة : فالنظر إلى وجه الله وأما القتر : فالسواد " .

* سعيد بن المسيب

789 - أخبرنا أحمد بن محمد ، قال : أخبرنا عمر بن أحمد ، قال : ثنا عبد الله بن محمد بن شاذان ، قال : ثنا أسامة بن أحمد التجيبي ، بمصر قال : ثنا الحارث بن مسكين ، قال : حدثني إبراهيم بن مليح ، عن داود بن أبي زبير ، عن مالك ، عن يحيى : عن سعيد بن المسيب ، في قوله ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) [ ص: 510 ] قال : " أحسنوا شهادة أن لا إله إلا الله ، والحسنى : الجنة والزيادة : النظر إلى وجه الله " .

الحسن البصري

790 - أخبرنا الحسن بن عثمان ، قال : ثنا أحمد بن الحسن ، قال : ثنا الحسن بن علي بن شبيب ، قال : ثنا عثمان بن محمد ، قال : ثنا معاوية بن هشام ، عن علي بن صالح ، عن أبي بشر الحلبي : عن الحسن ، ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : " الحسنى : دخول الجنة ، و الزيادة : النظر إلى وجه الله "

791 - وكذلك روى عوف الأعرابي ، عن الحسن ، ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم .

792 - أخبرنا عبيد الله بن أحمد ، قال : ثنا إبراهيم بن حماد ، إملاء قال : ثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال : سمعت عبد الرحمن بن مهدي ، قال : ثنا حماد بن زيد ، عن ثابت : عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) [ ص: 511 ] قال : " الزيادة : النظر إلى وجه ربهم تبارك وتعالى ( ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة ) بعد النظر إلى ربهم عز وجل .

* عامر بن سعد البجلي

792 م - أخبرنا عبيد الله بن أحمد ، قال : أخبرنا إبراهيم بن حماد ، قال : ثنا محمد بن المثنى ، قال : ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن عامر بن سعد ، \ح\ :

793 - . وأخبرنا عبيد الله ، قال : أخبرنا محمد بن مخلد ، قال : ثنا إسحاق بن إبراهيم ، قال : ثنا وكيع ، عن سفيان ، عن أبي إسحاق : عن عامر بن سعد ، في قوله عز وجل ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : هو النظر إلى وجه الله عز وجل .

* أبو إسحاق

794 - أخبرنا الحسن بن عثمان ، قال : أخبرنا أحمد بن الحسن ، قال : [ ص: 512 ] ثنا الحسن بن علي ، قال : ثنا إسماعيل بن موسى ، قال : ثنا شريك ، عن أبي إسحاق ، قال : ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : " النظر إلى وجه الرحمن .

عبد الرحمن بن سابط

795 - أخبرنا الحسن بن عثمان ، ومحمد بن أحمد بن أبي طاهر ، قالا : حدثنا أحمد بن سلمان ، قال : ثنا محمد بن عبد الله ، قال : ثنا عثمان بن محمد ، قال : ثنا جرير ، عن ليث : عن ابن سابط ، قال : " وزيادة : النظر إلى وجه ربهم " .

* عكرمة

796 - ذكره عبد الرحمن ، قال : حدثني أبو عبد الله محمد بن حماد الطهراني ، قال : أخبرنا حفص بن عمر العدني ، وكان صدوقا قال : ثنا الحكم بن أبان : عن عكرمة في قوله ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : قوله : أحسنوا الحسنى : قول لا إله إلا الله ، والحسنى : الجنة ، والزيادة : ( النظر ) إلى وجهه الكريم .

* مجاهد :

797 - ذكره عبد الرحمن [ ص: 513 ] قال : ثنا أبي قال : ثنا عبد الرحمن بن خلف الرقي ، قال : ثنا مؤمل بن إسماعيل ، قال : ثنا حماد بن سلمة ، عن ليث : عن مجاهد ، ( للذين أحسنوا الحسنى ) قال : الحسنى : الجنة ، و الزيادة : النظر إلى الرب .

* قتادة

798 - أخبرنا الحسن بن عثمان ، قال : أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم ، قال : ثنا إسحاق بن الحسن ، قال : ثنا الحسين بن محمد ، قال : ثنا شيبان : عن قتادة ، في قوله ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) قال : ذكر لنا أن المؤمنين إذا دخلوا الجنة ناداهم ربهم : إن الله وعدكم الحسنى وهي الجنة والزيادة : النظر إلى وجه الرحمن قال : الله عز وجل ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) في تفسير قوله تبارك وتعالى ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) فروى عن ابن عباس أنه النظر إلى الله عز وجل

*وبه قال من التابعين :

الحسن ، وعكرمة ، ومجاهد ، ومحمد بن علي بن الحسين ، وزيد بن علي بن حسين ، وقتادة ، والضحاك بن مزاحم [ ص: 514 ] * ومن الفقهاء :

مالك ، والشافعي أنهما استدلا على جواز الرؤية بهذه الآية .

* ابن عباس رضي الله عنه

799 - أخبرنا أحمد بن محمد ، قال : أخبرنا عمر ، قال : ثنا أحمد بن محمد بن سعيد ، قال : ثنا أحمد بن الحسن الخزاز ، حدثنا أبي قال : ثنا حصين - يعني ابن مخارق - عن عبد الصمد ، عن أبيه :

عن ابن عباس ، في قوله عز وجل : وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ، قال : " مسرورة إلى ربها ناظرة قال : تنظر إلى ربها " .

* الحسن

800 - أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله ، قال : ثنا محمد بن عمرو ، قال : ثنا محمد بن عبد الملك ( حدثنا يزيد ) بن هارون ، قال : أخبرنا مبارك : عن الحسن قوله عز وجل ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) قال النضرة الحسن نظرت إلى ربها عز وجل فنضرت بنوره عز وجل .

[ ص: 515 ] * مجاهد :

801 - أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقري ، قال : ثنا جعفر بن محمد بن الحجاج ، قال : ثنا نصر بن عبد الملك قال : ثنا إبراهيم بن أبي الليث ، قال : ثنا الأشجعي ، عن سفيان ، عن منصور : عن مجاهد قال : ( وجوه يومئذ ناضرة ) قال : نضرت إلى ربها ناظرة .

802 - ذكره عبد الرحمن قال : ثنا حماد بن محمد بن يزيد بن مسلم الأنصاري قال : ثنا مؤمل ، قال : ثنا إبراهيم بن يزيد المكي ، عن الوليد بن عبد الله بن أبي مغيث ، عن مجاهد في قوله عز وجل ( وجوه يومئذ ناضرة ) قال حسنة ( إلى ربها ناظرة ) قال تنظر إلى ربها تبارك وتعالى :

* عكرمة :

803 - أخبرنا أحمد بن محمد قال : ثنا ( عمر بن أحمد ، ثنا أحمد بن محمد بن المغلس ، ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، نا علي بن الحسن بن شقيق ) ، قال : أخبرنا الحسين بن واقد ، عن يزيد النحوي ، عن عكرمة في قوله ( إلى ربها ناظرة ) تنظر إلى ربها نظرا :

[ ص: 516 ] 804 - ذكره عبد الرحمن قال : ( حدثنا ) أبو زرعة ، قال : ثنا سلمة بن شبيب أبو عبد الرحمن قال : ثنا إبراهيم بن الحكم بن أبان قال : ثنا أبي عن عكرمة في قوله عز وجل ( وجوه يومئذ ناضرة ) قال مسرورة فرحة إلى ربها ناظرة :

قال عكرمة : انظر ماذا أعطى الله عبده من النور في عينيه إذ لو جعل جميع ما خلق الله من الإنس ، والجن ، والدواب ، والطير ، وكل شيء خلق الله فجعل نور أعينهم في عيني عبد من عباده ، ثم كشف عن الشمس سترا واحدا ودونها سبعون سترا ما قدر على أن ينظر إلى الشمس ، والشمس جزء من سبعين جزءا من نور الكرسي ، والكرسي جزء من سبعين جزءا من نور العرش ، والعرش جزء من سبعين جزءا من نور الله ، فانظروا ماذا أعطى عبده من النور في عينيه النظر إلى وجه ربه الكريم عيانا :

** في تفسير قوله تعالى ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) :

وفي تفسير قوله :

عن الحسن ، ومحمد بن كعب القرظي ، وإبراهيم الصايغ أنه النظر إلى الله عز وجل :

[ ص: 517 ] * ومن الفقهاء :

مالك ، والماجشون ، والشافعي ، ووكيع ، ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم :

وقال الحسن ، ومالك ، وابن عبد الحكم : إنه لا ( يراه ) إلا المؤمنون ، والكفار ولا يرونه 805 - أخبرنا عبد الرحمن بن عمرو ، وقال : ( ثنا محمود بن جعفر بن يزيد قال ) : حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال : ثنا محمد بن عمر القصبي قال : ثنا عبد الوارث بن سعيد قال : ثنا عمرو : عن الحسن في قوله : ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) قال :

إذا كان يوم القيامة برز ربنا تبارك وتعالى فيراه الخلق ويحجب الكفار فلا يرونه وهو قوله : ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) :

807 - ذكره عبد الرحمن قال : ثنا الحسن بن أيوب القزويني ، قال : [ ص: 518 ] ثنا أحمد بن الحسن الصفار ، قال : ثنا علي بن المديني ، قال : ثنا محمد بن سليم ، عن يحيى بن سعيد ، قال : قال إبراهيم الصائغ : " ما يسرني أن لي نصف الجنة بالرؤية ، ثم تلا ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ثم إنهم لصالو الجحيم ثم يقال هذا الذي كنتم به تكذبون ) قال : بالرؤية " .

808 - أخبرنا محمد بن عمر بن محمد الأنباري ، قال : أخبرنا أحمد بن يعقوب القرنجلي ، قال : ثنا أحمد بن أصرم بن خزيمة المعقلي ، قال : ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ، قراءة عن أشهب بن عبد العزيز ، صاحب مالك قال : قال رجل لمالك : يا أبا عبد الله ، هل يرى المؤمنون ربهم يوم القيامة ؟ قال : " لو لم ( ير ) المؤمنون ربهم يوم القيامة لم يعير الله الكفار بالحجاب ، فقال : ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون )

" قال أبو العباس المعقلي ، وحدثنا أبو موسى الأنصاري بمثله وزاد فيه ، فقال له : يا أبا عبد الله ، فإن قوما يزعمون أن الله لا يرى قال مالك : السيف السيف .

* الشافعي

809 - أخبرنا الحسين بن أحمد بن إبراهيم ، قال : سمعت أبا محمد الحسن بن علي الطبري ، بجرجان قال : سمعت موسى بن العباس الأزارواذي ، يقول : سمعت أبا إبراهيم المزني ، صاحب الشافعي يقول : سمعت الشافعي ، يقول في قوله ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) [ ص: 519 ] قال : " فيها دلالة على أن أولياء الله يرون ربهم يوم القيامة " .

810 - أخبرنا الحسين ، قال : سمعت أبا زرعة أحمد بن الحسين الرازي يقول : سمعت أحمد بن محمد بن الحسين ، يقول : " سئل محمد بن عبد الله بن عبد الحكم : هل يرى الخلق كلهم ربهم يوم القيامة ، المؤمنون والكفار ؟

فقال محمد : " ليس يراه إلا المؤمنون

قال محمد : وسئل الشافعي عن الرؤية ؟

فقال : يقول الله عز وجل ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) ففي هذا دليل على أن المؤمنين لا يحجبون عن الله عز وجل " .

في تفسير قوله عز وجل : ولدينا مزيد

811 - روي عن علي ، وأنس بن مالك ، أنه النظر إلى وجه الله عز وجل .

* ومن التابعين :

812 - زيد بن وهب وقال : " يتجلى لهم كل جمعة " .

813 - أخبرنا أحمد بن محمد ، قال : أخبرنا عمر بن أحمد ، قال : ثنا عبد الله بن محمد ، قال : ثنا عثمان بن أبي شيبة ، قال : ثنا يحيى بن يمان ، قال : ثنا شريك ، عن أبي اليقظان ، عن أنس بن مالك ، في قوله عز وجل ( ولدينا مزيد ) قال : يظهر لهم الرب عز وجل يوم القيامة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث