الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

شهداء [8]

أي : مبينين وهو منصوب على أنه خبر ثان من كونوا ويجوز أن يكون نعتا لقوامين وبدلا ولم ينصرف لأن فيه ألف التأنيث ( على ألا تعدلوا ) منصوب بأن ولا تحول لا بين العامل والمعمول فيه لأنها قد تقع زائدة ( اعدلوا هو أقرب للتقوى ) ابتداء وخبر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث