الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 520 ] ومن سورة محمد صلى الله عليه وسلم [47]

1014 - قال : فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم [18]

يقول: فأنى لهم ذكراهم إذا جاءتهم الساعة.

1015 - وقال : فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض [22]

فـ(إن) الأول للمجازاة ، وأوقعت : عسيتم على : أن تفسدوا لأنه اسم، ولا يكون أن تعمل فيه : "عسيتم " ولا "عسيت" ، إلا وفيه "أن" ، لا تقول : عسيتم الفعل ؛ كما أن قولك : "لو أن زيدا جاء كان خيرا له" ، فقولك : "أن زيدا جاء" ؛ اسم وأنت لا تقول : "لو ذاك؛ لأنه ليس كل الأسماء تقع في كل موضع، وليس كل الأفعال تقع على كل الأسماء. ألا ترى أنهم يقولون : "يدع" ، ولا يقولون : ودع ولا يقولون: "وذر".

1016 - وقال : ولن يتركم أعمالكم [35]

أي: في أعمالكم ، كما تقول: "دخلت البيت" ، وأنت تريد : في البيت.

1017 - وقال : ها أنتم هؤلاء [38]

فجعل التنبيه في موضعين للتوكيد ، وكان التنبيه الذي في : هؤلاء تنبيها لازما.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث