الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 537 ] ومن سورة المجادلة [58]

1063 - قال : الذين يظاهرون [3]

خفيفة وثقيلة، ومن ثقل جعلها من "تظهرت" ثم أدغم "التاء" في "الظاء".

وقوله : ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة [3]

المعنى: فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا [3]

1064 - فمن لم يجد ... فإطعام ستين مسكينا [4]

ثم يعودون لما قالوا أن لا نفعله فيفعلونه ؛ هذا "الظهار"، يقول: "هي علي كظهر أمي" ، وما أشبه هذا من الكلام، فإذا أعتق رقبة ، أو أطعم ستين مسكينا ، عاد لهذا الذي قد قال: "إنه علي حرام" ؛ ففعله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث