الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستعاذة من الحزن

جزء التالي صفحة
السابق

الاستعاذة من الحزن

5453 أخبرنا أبو حاتم السجستاني قال حدثنا عبد الله بن رجاء قال حدثني سعيد بن سلمة قال حدثني عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب عن عبد الله بن المطلب عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا قال اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وضلع الدين وغلبة الرجال قال أبو عبد الرحمن سعيد بن سلمة شيخ ضعيف وإنما أخرجناه للزيادة في الحديث

التالي السابق


5453 ( وضلع الدين ) بفتح الضاد المعجمة واللام ، أي : ثقله وشدته ( وغلبة الرجال ) قال الكرماني : هو الهرج والمرج ، وقال في موضع آخر : هو تسلط الرجال واستيلاؤهم هرجا ومرجا ، وذلك بغلبة العوام . قال : وهذا الدعاء من جوامع الكلم .

[ ص: 259 ] [ ص: 260 ] [ ص: 261 ] [ ص: 262 ] [ ص: 263 ] [ ص: 264 ] [ ص: 265 ] [ ص: 266 ] [ ص: 267 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث