الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث الثاني الذي يرفع رأسه ويخفضه قبل الإمام فإنما ناصيته بيد شيطان

209 [ ص: 59 ] حديث ثان لمحمد بن عمرو .

مالك عن محمد بن عمرو بن علقمة عن مليح بن عبد الله السعدي عن أبي هريرة أنه قال : الذي يرفع رأسه ، ويخفضه قبل الإمام فإنما ناصيته بيد شيطان

التالي السابق


( قال أبو عمر : ) هكذا رواه مالك موقوفا لم يختلف عليه فيه ، ورواه الدراوردي عن محمد بن عمرو عن مليح عن أبي هريرة عن النبي - عليه السلام - مرفوعا ، ولا يصح إلا موقوفا بهذا الإسناد ، والله أعلم .

( ورواه حفص بن عمر العدني عن مالك عن محمد بن عمرو عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - سواء ، ولم يتابع عليه عن مالك ) وأما حديث محمد بن زياد [ ص: 60 ] عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار ؟ فحديث صحيح مرفوع رواه شعبة ، وحماد بن زيد ، وحماد بن سلمة ، ويونس بن عبيد عن محمد بن زياد ( فالقول فيه كالقول في حديث محمد بن عمرو ، ولا خلاف في معناهما عند الفقهاء ، وأما أهل الظاهر فيجب على أصولهم إيجاب الإعادة على من فعل ذلك ; لأنه فعل ما نهي عنه ( وكان عمل عندهم بطالقة النهي سهل ) ، وحجتهم عندي في هذه المسألة قوله - صلى الله عليه وسلم - إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا ركع فاركعوا ، وإذا رفع فارفعوا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث