الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيصا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أولئك إشارة إلى من اتخذ الشيطان وليا باعتبار معناه، وما فيه من معنى البعد للإيذان ببعد منزلتهم في الخسران مأواهم ومستقرهم جميعا جهنم ولا يجدون عنها محيصا أي معدلا ومهربا، وهو اسم مكان، أو مصدر ميمي من حاص يحيص إذا عدل وولى، ويقال: محيص ومحاص، وأصل معناه - كما قيل – الروغان، ومنه: وقعوا في حيص بيص، وحاص باص، أي: في أمر يعسر التخلص منه، ويقال: حاص يحوص أيضا، وحوصا وحياصا، و(عنها) متعلق بمحذوف وقع حالا من (محيصا)

ولم يجوزوا تعلقه بـ(يجدون) لأنه لا يتعدى بـ(عن) ولا بـ(محيصا) لأنه إن كان اسم مكان فهو لا يعمل؛ لأنه ملحق بالجوامد، وإن كان مصدرا فمعمول المصدر لا يتقدم عليه، ومن جوز تقدمه إذا كان ظرفا أو جارا ومجرورا جوزه هنا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث