الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 575 ] ومن سورة السماء ذات البروج = البروج [85]

1175 - موضع قسمها - والله أعلم - على : قتل أصحاب الأخدود [4]

أضمر "اللام" كما قال : والشمس وضحاها قد أفلح من زكاها [سورة الشمس : 1 - 9] يريد - إن شاء الله - لقد أفلح من زكاها، وألقى "اللام".

وإن شئت على التقديم ؛ كأنه قال : قتل أصحاب الأخدود والسماء ذات البروج [1]

وقال بعضهم : إن بطش ربك لشديد [12]

1176 - وأما قوله: النار ذات الوقود [5]

فعلى البدل.

1177 - وقال : ذو العرش المجيد فـ المجيد جر على : العرش ، والرفع على قوله : ذو .

وكذلك : محفوظ [22]

[ ص: 576 ] جر على "اللوح" ، ورفع على "القرآن".

وأما : الوقود : فالحطب ، و"الوقود" ، الفعل ، وهو : "الاتقاد".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث