الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

682 ( 38 ) في الرجل يؤم النساء .

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا أبو معاوية وعبدة بن سليمان عن هشام عن أبيه أنه كان يؤم نساءه في المكتوبة ليس معهن رجل .

( 2 ) حدثنا وكيع قال : حدثنا هشام عن أبيه قال : جعل عمر بن الخطاب للناس قارئين في رمضان فكان أبي يصلي بالناس وابن أبي حثمة يصلي بالنساء .

( 3 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن غالب أبي الهذيل عن إبراهيم قال : كنت أصلي في الحي في زمن الحجاج وما خلفي إلا امرأة .

( 4 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن جابر قال : سألت الشعبي وعطاء عن رجل يؤم النساء ليس معهن رجل فقالا : لا بأس به .

( 5 ) حدثنا مروان بن معاوية عن عمر بن عبد الله الثقفي قال : حدثنا عرفجة قال : كان علي يأمر الناس بقيام رمضان وكان يجعل للرجال إماما وللنساء إماما قال : عرفجة فأمرني علي فكنت إمام النساء .

( 6 ) حدثنا عباد بن العوام عن هشام عن الحسن قال : سئل عن الرجل يؤم النسوة في رمضان قال : كان لا يرى به بأسا إذا كان الرجل لا بأس به قال : وإن كان الرجل ليخرج فتفوته الصلاة في جماعة فيرجع إلى أهله فيجمعهم فيصلي بهم .

( 7 ) حدثنا زيد بن الحباب عن مطهر بن جويرية قال : رأيت أبا مجلز وله مسجد في داره فربما جمع بأهله وغلمانه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث