الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك

جزء التالي صفحة
السابق

إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينـزل علينا مائدة من السماء [112]

أي: هل يفعل ذلك لمسألتنا، وقد ذكرناه قال اتقوا الله وقرأ الكسائي (هل تستطيع ربك) أي: هل تستطيع أن تسأل ربك، قال: اتقوا الله، أي: اتقوا معاصي الله، وكثرة السؤال؛ فإنكم لا تدرون ما يحل بكم عند اقتراح الآيات إذ كان الله - جل وعز - إنما يفعل الأصلح بعباده إن كنتم مؤمنين أي: إن كنتم مؤمنين به وبما جئت به؛ فقد جئتكم من الآيات بما فيه غناء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث