الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من نصر مذهب جهم في الإيمان من المتأخرين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 154 ] فصل قال الذين نصروا مذهب جهم في الإيمان من المتأخرين - كالقاضي أبي بكر وهذا لفظه - فإن قال قائل : وما الإسلام عندكم ؟ قيل له : " الإسلام " : الانقياد والاستسلام ; فكل طاعة انقاد العبد بها لربه واستسلم فيها لأمره فهي إسلام ، والإيمان : خصلة من خصال الإسلام ; وكل إيمان إسلام وليس كل إسلام إيمانا فإن قال : فلم قلتم : إن معنى الإسلام ما وصفتم ؟ قيل : لأجل قوله تعالى { قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا } فنفى عنهم الإيمان وأثبت لهم الإسلام وإنما أراد بما أثبته الانقياد والاستسلام ومنه : { وألقوا إليكم السلم } وكل من استسلم لشيء فقد أسلم وإن كان أكثر ما يستعمل ذلك في المستسلم لله ولنبيه . " قلت " : وهذا الذي ذكروه مع بطلانه ومخالفته للكتاب والسنة هو تناقض فإنهم جعلوا الإيمان خصلة من خصال الإسلام فالطاعات كلها إسلام وليس فيها إيمان إلا التصديق . والمرجئة وإن قالوا : إن الإيمان يتضمن الإسلام فهم يقولون : الإيمان هو تصديق القلب واللسان وأما الجهمية فيجعلونه تصديق القلب فلا تكون الشهادتان ولا الصلاة ولا الزكاة ولا غيرهن من الإيمان وقد [ ص: 155 ] تقدم ما بينه الله ورسوله من أن الإسلام داخل في الإيمان فلا يكون الرجل مؤمنا حتى يكون مسلما كما أن الإيمان داخل في الإحسان فلا يكون محسنا حتى يكون مؤمنا .

وأما التناقض فإنهم إذا قالوا : الإيمان خصلة من خصال الإسلام كان من أتى بالإيمان إنما أتى بخصلة من خصال الإسلام لا بالإسلام الواجب جميعه . فلا يكون مسلما حتى يأتي بالإسلام كله كما لا يكون عندهم مؤمنا حتى يأتي بالإيمان كله وإلا فمن أتى ببعض الإيمان عندهم لا يكون مؤمنا ولا فيه شيء من الإيمان فكذلك يجب أن يقولوا في الإسلام وقد قالوا : كل إيمان إسلام وليس كل إسلام إيمانا وهذا إن أرادوا به أن كل إيمان هو الإسلام الذي أمر الله به ناقض قولهم : إن الإيمان خصلة من خصاله فجعلوا الإيمان بعضه ولم يجعلوه إياه وإن قالوا : كل إيمان فهو إسلام أي هو طاعة لله وهو جزء من الإسلام الواجب وهذا مرادهم . قيل لهم : فعلى هذا يكون الإسلام متعددا بتعدد الطاعات وتكون الشهادتان وحدهما إسلاما والصلاة وحدها إسلاما والزكاة إسلاما بل كل درهم تعطيه للفقير إسلاما وكل سجدة إسلاما وكل يوم تصومه إسلاما وكل تسبيحة تسبحها في الصلاة أو غيرها إسلاما . ثم المسلم إن كان لا يكون مسلما إلا بفعل كل ما سميتموه إسلاما لزم أن يكون الفساق ليسوا مسلمين مع كونهم مؤمنين فجعلتم المؤمنين الكاملي [ ص: 156 ] الإيمان عندكم ليسوا مسلمين وهذا شر من قول الكرامية ويلزم أن الفساق من أهل القبلة ليسوا مسلمين ; وهذا شر من قول الخوارج والمعتزلة وغيرهم بل وأن يكون من ترك التطوعات ليس مسلما إذ كانت التطوعات طاعة لله إن جعلتم كل طاعة فرضا أو نفلا إسلاما . ثم هذا خلاف ما احتججتم به من قوله للأعراب : { لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا } . فأثبت لهم الإسلام دون الإيمان وأيضا فإخراجكم الفساق من اسم الإسلام إن أخرجتموهم أعظم شناعة من إخراجهم من اسم الإيمان فوقعتم في أعظم ما عبتموه على المعتزلة فإن الكتاب والسنة ينفيان عنهم اسم الإيمان أعظم مما ينفيان اسم الإسلام واسم الإيمان في الكتاب والسنة أعظم . وإن قلتم : بل كل من فعل طاعة سمي مسلما لزم أن يكون من فعل طاعة من الطاعات ولم يتكلم بالشهادتين مسلما ومن صدق بقلبه ولم يتكلم بلسانه أن يكون مسلما عندكم لأن الإيمان عندكم إسلام فمن أتى به فقد أتى بالإسلام فيكون مسلما عندكم من تكلم بالشهادتين ولا أتى بشيء من الأعمال .

واحتجاجكم بقوله : { قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا } قلتم : نفى عنهم الإيمان وأثبت لهم الإسلام . فيقال : هذه الآية حجة عليكم لأنه لما أثبت لهم الإسلام مع انتفاء الإيمان دل ذلك على أن الإيمان ليس بجزء من الإسلام إذ لو كان بعضه لما كانوا مسلمين إن لم يأتوا به وإن قلتم : أردنا بقولنا : أثبت لهم الإسلام أي إسلاما ما فإن كل طاعة من الإسلام [ ص: 157 ] إسلام عندنا لزمكم ما تقدم من أن يكون صوم يوم إسلاما وصدقة درهم إسلاما وأمثال ذلك . وهم يقولون : كل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمنا قالوا : هذا من حيث الإطلاق وإلا فالتفصيل ما ذكرناه من أن الإيمان خصلة من خصال الإسلام والدين وليس هو جميع الإسلام والدين فإن الإسلام هو الاستسلام لله بفعل كل طاعة وقعت موافقة للأمر . والإيمان أعظم خصلة من خصال الإسلام . واسم الإسلام شامل لكل طاعة انقاد بها العبد لله من إيمان وتصديق وفرض سواه ونفل غير أنه لا يصلح التقرب بفعل ما عدا الإيمان من الطاعات دون تقديم فعل الإيمان . قالوا : والدين مأخوذ من التدين ; وهو قريب من الإسلام في المعنى . فيقال لهم : إذا كان هذا قولكم : فقولكم : كل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمنا يناقض هذا ; فإن المسلم هو المطيع لله ولا تصح الطاعة من أحد إلا مع الإيمان فيمتنع أن يكون أحد فعل شيئا من الإسلام إلا وهو مؤمن ولو كان ذلك أدنى الطاعات فيجب أن يكون كل مسلم مؤمنا سواء أريد بالإسلام فعل جميع الطاعات أو فعل واحدة منها وذلك لا يصح كله إلا مع الإيمان وحينئذ فالآية حجة عليكم لا لكم .

ثم قولكم : كل مؤمن مسلم إن كنتم تريدون بالإيمان تصديق القلب فقط فيلزم أن يكون الرجل مسلما ولو لم يتكلم بالشهادتين ولا أتى بشيء [ ص: 158 ] من الأعمال المأمور بها وهذا مما يعلم بطلانه بالضرورة من دين الإسلام بل عامة اليهود والنصارى يعلمون أن الرجل لا يكون مسلما حتى يأتي بالشهادتين أو ما يقوم مقامهما وقولكم : كل مؤمن مسلم لا يريدون أنه أتى بالشهادتين ولا بشيء من المباني الخمس بل أتى بما هو طاعة وتلك طاعة باطنة وليس هذا هو المسلم المعروف في الكتاب والسنة ولا عند الأئمة الأولين والآخرين ثم استدللتم بالآية والأعراب إنما أتوا بإسلام ظاهر نطقوا فيه بالشهادتين سواء كانوا صادقين أو كاذبين فأثبت الله لهم الإسلام دون الإيمان فيظن من لا يعرف حقيقة الأمر أن هذا هو قول السلف الذي دل عليه الكتاب والسنة من أن كل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمنا وبينهما من التباين أعظم مما بين قول السلف وقول المعتزلة في الإيمان والإسلام ; فإن قول المعتزلة في الإيمان والإسلام أقرب من قول الجهمية بكثير ولكن قولهم في تخليد أهل القبلة أبعد عن قول السلف من قول الجهمية . فالمتأخرون الذين نصروا قول جهم في " مسألة الإيمان " يظهرون قول السلف في هذا وفي الاستثناء وفي انتفاء الإيمان الذي في القلب حيث نفاه القرآن ونحو ذلك . وذلك كله موافق للسلف في مجرد اللفظ وإلا فقولهم في غاية المباينة لقول السلف ; ليس في الأقوال أبعد عن السلف منه .

وقول المعتزلة والخوارج والكرامية في اسم الإيمان والإسلام أقرب إلى قول السلف من قول [ ص: 159 ] الجهمية ; لكن المعتزلة والخوارج يقولون بتخليد العصاة وهذا أبعد عن قول السلف من كل قول فهم أقرب في الاسم وأبعد في الحكم ; والجهمية وإن كانوا في قولهم : بأن الفساق لا يخلدون أقرب في الحكم إلى السلف فقولهم في مسمى الإسلام والإيمان وحقيقتهما أبعد من كل قول عن الكتاب والسنة وفيه من مناقضة العقل والشرع واللغة ما لا يوجد مثله لغيرهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث