الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة

جزء التالي صفحة
السابق

حتى إذا جاء أحدكم الموت [61]

هذا اختيار الخليل، وهي قراءة نافع على تخفيف الهمزة الثانية، ويجوز تخفيفهما وحذف إحداهما توفته رسلنا على تأنيث الجماعة، كما قال: فلما جاءتهم رسلهم بالبينات وقرأ حمزة (توفاه رسلنا) على تذكير الجمع، وقرأ الأعمش (يتوفاه رسلنا) بزيادة ياء في أوله والتذكير.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث