الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين

قوله تعالى: وكذلك نفصل الآيات التفصيل التبيين الذي تظهر به المعاني; والمعنى: وكما فصلنا لك في هذه السورة دلائلنا ومحاجتنا مع المشركين كذلك نفصل لكم الآيات في كل ما تحتاجون إليه من أمر الدين، ونبين لكم أدلتنا وحججنا في كل حق ينكره أهل الباطل.

وقال القتبي: نفصل الآيات نأتي بها شيئا بعد شيء، ولا ننزلها جملة متصلة، ولتستبين سبيل المجرمين يقال: هذه اللام تتعلق بالفعل فأين الفعل الذي تتعلق به؟ فقال الكوفيون: هو مقدر، أي: وكذلك نفصل الآيات لنبين لكم ولتستبين; قال النحاس: وهذا الحذف كله لا يحتاج إليه. والتقدير: وكذلك نفصل الآيات فصلناها. وقيل: إن دخول الواو للعطف على المعنى، أي: ليظهر الحق وليستبين، قرئ بالياء والتاء. "سبيل" برفع اللام ونصبها، وقراءة التاء خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم؛ أي: ولتستبين يا محمد سبيل المجرمين. فإن قيل: فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يستبينها؟ فالجواب عند الزجاج: أن الخطاب للنبي -صلى الله عليه وسلم- خطاب لأمته، فالمعنى: ولتستبينوا سبيل المجرمين. فإن قيل: فلم لم يذكر سبيل المؤمنين؟ ففي هذا جوابان: أحدهما: أن يكون مثل قوله: سرابيل تقيكم الحر

المعنى: وتقيكم البرد ثم حذف، وكذلك يكون هذا المعنى ولتستبين سبيل المؤمنين ثم حذف. والجواب الآخر: أن يقال: استبان الشيء واستبنته، وإذا بان [ ص: 2519 ] سبيل المجرمين فقد بان سبيل المؤمنين.

والسبيل يذكر ويؤنث; فتميم تذكره، وأهل الحجاز تؤنثه; وفي التنزيل: وإن يروا سبيل الرشد مذكر لم تصدون عن سبيل الله مؤنث; وكذلك قرئ: ولتستبين بالياء والتاء; فالتاء خطاب للنبي -صلى الله عليه وسلم- والمراد أمته.

قوله تعالى:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث