الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


208 - بديل بن ميسرة

ومنهم المخلص العابد ، المجتهد الزاهد ، بديل بن ميسرة العقيلي .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحسن بن علي البرقعيدي ، ثنا سلمة بن شبيب ، ثنا الفريابي ، ثنا السري بن يحيى ، عن بديل العقيلي ، قال : من أراد بعلمه وجه الله أقبل الله عليه بوجهه ، وأقبل بقلوب العباد إليه ، ومن عمل لغير الله تعالى صرف عنه وجهه ، وصرف بقلوب العباد عنه .

حدثنا أبي ، قال : ثنا أحمد بن محمد بن عمر ، قال : ثنا عبد الله بن محمد بن عبيد ، قال : ثنا محمد بن الحسين ، قال : ثنا حكيم بن جعفر ، عن مسمع ، عن الوليد بن هشام ، عن بديل العقيلي ، قال : الصيام معقل العابدين .

[ ص: 63 ] حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني علي بن مسلم ، قال : ثنا سيار قال : قال مهدي بن ميمون : رأيت ليلة مات بديل العقيلي قائلا : ألا إن بديلا أصبح من سكان الجنة .

أسند بديل عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه ، وسمع من أبي الجوزاء ، وعبد الله بن شقيق ، وغيرهما .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : ثنا يونس بن حبيب ، قال : ثنا أبو داود الطيالسي ، قال : ثنا عبد الرحمن بن بديل العقيلي ، عن أبيه ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن لله أهلين من الناس " ، قيل : يا رسول الله ومن هم ؟ قال : " أهل القرآن هم أهل الله وخاصته " .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : ثنا يونس بن حبيب ، قال : ثنا أبو داود الطيالسي ، قال : ثنا عبد الرحمن بن بديل - بصري ثقة صدوق - عن أبيه ، عن أبي الجوزاء ، عن عائشة رضي الله تعالى عنها ، قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح الصلاة بالتكبير ، والقراءة بالحمد لله رب العالمين ، وإذا ركع لم يشخص رأسه ولم يخفضه ، ولكن بين ذلك " .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : ثنا يونس بن حبيب ، قال : ثنا أبو داود الطيالسي ، قال : ثنا هارون الأعور ، عن بديل العقيلي ، عن عبد الله بن شقيق ، عن عائشة رضي الله تعالى عنها ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أنه قرأ : ( فروح وريحان ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث