الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا

جزء التالي صفحة
السابق

إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين

إني وجهت نفسي، وعبر عن ذلك بوجهه; لأن الوجه هو الذي يواجه به، ويتجه به إلى ما يتجه، ولأنه مظهر الخضوع والطاعة وبه يكون السجود، فكان الوجه له مظهر يجعله صالحا لأن يعبر به عن الجسم كله.

اتجه إلى الخالق لأنه عرفه مما خلق، والأثر يدل على المؤثر، و: فطر معناها أنشأه وأوجده على غير مثال سبق، وهذا يدل على أن الفطرة السليمة تدرك بذاتها من فطرها; ولذا قال تعالى في دين الحق: فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون

وإن بعض العلماء كالظاهرية يرون أن إدراك الله تعالى بدهي يدرك بالبداهة، لا بالبرهان؛ ذلك أن إبراهيم -عليه السلام- أدرك الله تعالى بفطرته بعد أن أبعد عنها ضلال الوثنية، ولأن أوهام الوثنية غشاء صفيق يحول بين الفطرة وإدراكها السليم.

[ ص: 2564 ] وقد صنع الشاب إبراهيم -عليه السلام- صنيع المدرك الفاهم، فأخذ يزيل هذه الأوهام بعقله الصافي النافذ إلى الحقائق; أزالها عن نفسه، وأزالها عن غيره، ولكن آمن، وغيره لم يزلها من عقله الذي لصقت به، فلما زالت الأوهام اتجه فورها إلى ربه الذي أنشأ هذا الوجود، واستدل من هذا الوجود الممكن إلى وجود الله تعالى الكامل الموجود الأول والآخر والظاهر والباطن، والقادر على كل شيء سبحانه.

وقد وصف نبي الله إبراهيم بقوله: حنيفا أي: متجها ناحية الحق وحده دون غيره، فهو الحق وإن لم أره وهو الكمال وإن لم أحسه بالجارحة فقد أدركته بعقلي وقلبي، وهو ملء نفسي.

وقد ختم بقوله: وما أنا من المشركين نفى أن يكون من المشركين، فذكر ضمير المتكلم في موضع النفي، وقد نفى أن يكون في عداد المشركين الذين أشركوا النجوم مع الله أو الأصنام التي تسمت بأسمائها، وبذلك انخلع من الشرك وأهله، وصار حجة للمؤمنين على الكافرين.

[ ص: 2565 ] بين العقل والأوهام

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث