الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض

قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض

جواب لما ، والقائل هو الله تعالى وهو المذكور في قوله وإذ قال ربك وعادت إليه ضمائر ( قال إني أعلم ) و ( علم ) و ( عرضهم ) وما قبله من الضمائر وهو تذكير لهم بقوله لهم في أول المحاورة إني أعلم ما لا تعلمون وذلك القول وإن لم يكن فيه أعلم غيب السماوات والأرض [ ص: 418 ] صراحة إلا أنه يتضمنه لأن عموم ما ( لا تعلمون ) يشمل جميع ذلك فيكون قوله هنا إني أعلم غيب السماوات والأرض بيانا لما أجمل في القول الأول لأنه يساويه ماصدقا لأن ( ما لا تعلمون ) هو غيب السماوات والأرض ، وقد زاد البيان هنا على المبين بقوله :

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث