الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله: وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه

[7816] وبه عن سعيد ، في قول الله: وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه يعني: الذبائح [ ص: 1376 ]

قوله: وقد فصل لكم ما حرم عليكم

[7817] حدثنا الحسن بن أبي الربيع ، أنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن قتادة ، قوله: وقد فصل لكم ما حرم عليكم يقول: بين لكم

قوله: إلا ما اضطررتم إليه

[7818] حدثنا أبو زرعة ، ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ، ثنا ابن لهيعة ، حدثني عطاء ، عن سعيد ، قوله: إلا ما اضطررتم إليه يعني: ما حرم عليكم من الميتة ، فهو الاضطرار كله

قوله: وإن كثيرا

[7819] وبه عن سعيد بن جبير ، قوله: وإن كثيرا يعني: من مشركي العرب

قوله: ليضلون بأهوائهم بغير علم

[7820] وبه عن سعيد بن جبير ، قوله: ليضلون بأهوائهم بغير علم يعني في أمر الذبائح وغيره. إن ربك هو أعلم بالمعتدين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث