الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المسجد يكون في الطريق من غير ضرر بالناس

جزء التالي صفحة
السابق

باب المسجد يكون في الطريق من غير ضرر بالناس وبه قال الحسن وأيوب ومالك

464 حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال أخبرني عروة بن الزبير أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشية ثم بدا لأبي بكر فابتنى مسجدا بفناء داره فكان يصلي فيه ويقرأ القرآن فيقف عليه نساء المشركين وأبناؤهم يعجبون منه وينظرون إليه وكان أبو بكر رجلا بكاء لا يملك عينيه إذا قرأ القرآن فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين [ ص: 672 ]

التالي السابق


[ ص: 672 ] قوله : ( باب المسجد يكون في الطريق من غير ضرر بالناس ) قال المازري : بناء المسجد في ملك المرء جائز بالإجماع . وفي غير ملكه ممتنع بالإجماع وفي المباحات حيث لا يضر بأحد جائز أيضا لكن شذ بعضهم فمنعه ; لأن مباحات الطرق موضوعة لانتفاع الناس ، فإذا بني بها مسجد منع انتفاع بعضهم ، فأراد البخاري الرد على هذا القائل واستدل بقصة أبي بكر ، لكون النبي - صلى الله عليه وسلم - اطلع على ذلك وأقره .

قلت : والمنع المذكور مروي عن ربيعة ، ونقله عبد الرزاق عن علي وابن عمر ، لكن بإسنادين ضعيفين .

قوله : ( وبه قال الحسن ) يعني أن المذكورين ورد التصريح عنهم بهذه المسألة ، وإلا فالجمهور على ذلك كما تقدم .

قوله : ( فأخبرني عروة ) هو معطوف على مقدر ، والمراد بأبوي عائشة أبو بكر وأم رومان ، وهو دال على تقدم إسلام أم رومان .

قوله : ( ثم بدا لأبي بكر ) اختصر المؤلف المتن هنا ، وقد ساقه في كتاب الهجرة مطولا بهذا الإسناد فذكر بعد قوله " وعشية " وقبل قوله " ثم بدا " قصة طويلة في خروج أبي بكر عن مكة ورجوعه في جوار ابن الدغنة واشتراطه عليه أن لا يستعلن بعبادته ، فعند فراغ القصة قال " ثم بدا لأبي بكر " أي ظهر له رأي فبنى مسجدا ، فذكر باقي القصة مطولا كما سيأتي الكلام عليه مبسوطا هناك إن شاء الله تعالى .

ولم يجد بعض المتأخرين - حيث شرح جميع الحديث هنا - مع أنه لم يقع منه هنا سوى قدر يسير ، وقد اشتمل من فضائل الصديق على أمور كثيرة كما سيأتي إن شاء الله تعالى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث