الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 255 ] قال شيخ الإسلام قدس الله روحه فصل في ضبط كليات " المنطق " والخلل فيه .

بنوه على أن مدارك العلم منحصرة في " الحد " وجنسه من الرسم ونحوه وفي القياس ونحوه من الاستقراء والتمثيل ; لأن العلم : إما " تصور " وهو معرفة المفردات وإما " تصديق " وهو العلم بنسبة بعضها إلى بعض بالنفي أو الإثبات وكل من العلمين : إما " بديهي " لا يحتاج إلى طريق وإما " نظري " مفتقر إلى الطريق وطريق التصور هو " الحد " وطريق التصديق هو " القياس " الذي يسمونه البرهان - إن كانت مقدماته يقينية .

ثم قالوا : " الحد " هو القول الدال على ماهية الشيء وإن كان يراد به نفس المحدود كما أن الاسم هو القول الدال على المسمى ويراد به المسمى [ ص: 256 ] إذ المفهوم من الحد والاسم هو المحدود والمسمى كما أن " الماهية " هي المقولة في جواب ما هو ويعبر عنها بأنها جواب ما يقال في السؤال بصيغة ما هو فتكون الماهية هي الحد وهي ذات الشيء أيضا وهذه المصادر المشتقة من الجمل الاستفهامية مولدة مثل الماهية والمائية والكيفية والحيثية والأينية واللمية بمنزلة المصادر من الجمل الخبرية كالحوقلة والقلحدة والبسملة والحمدلة ونحو ذلك .

ثم قالوا : " الماهية " مركبة من الصفات الذاتية وتكلموا على الفرق بين الصفات الذاتية والعرضية بأن " الذاتية " هي التي يمتنع تصور الموصوف إلا بتصورها فالذات متوقفة عليها في الوجود والذهن كالتجسيم للحيوان وما ليس كذلك فهو " العرضي " .

ثم هو ينقسم : إلى لازم وعارض مفارق ; واللازم : إما لازم للماهية كالزوجية للأربعة والفردية للثلاثة وإما لازم لوجودها دون ماهيتها كالسواد للقار والحدوث للحيوان .

والعارض المفارق إما بطيء الزوال كالشباب والمشيب وإما سريع الزوال كحمرة الخجل وصفرة الوجل والمشكل هو الفرق بين الذاتي واللازم للماهية ; فإن كلاهما لا يفارق الذات لا في الوجود العيني ولا الذهني [ ص: 257 ] ففرقوا بينهما بأن الذاتي يسبق تصوره تصور الماهية بحيث لا تفهم الذات بدونه بخلاف لازم الماهية .

ثم كل من الذاتي والعرضي : إما أن يشترك فيه الجنس وهو الجنس العام والعرض العام وإما ينفرد به نوع وهو الفصل والخاصة وإما أن يجمع بين المشترك والمميز وهو النوع فهذه " الكليات الخمس " الجنس والفصل والنوع والخاصة والعرض العام . فالكلام في هذه الصفات وأقسامها غالب منفعته في الحدود والحقائق وأما القياس فإنه قول مؤلف من أقوال إذا سلمت لزم عنها لذاتها قول آخر ولا بد فيه من مقدمتين و " المقدمة " هي القضية وهي الجملة الخبرية ولا بد فيها من مفردين فكان الكلام فيه في ثلاث مراتب : ( الأولى ) الكلام في المفردات ألفاظها ومعانيها لدلالة المطابقة والتضمن والالتزام والأسماء المترادفة والمتباينة والمشتركة والمتواطئة والمفردة والمركبة والكلي والجزئي .

و " المرتبة الثانية " الكلام في القضايا وأقسامها : من الخاص والعام والمطلق والإيجاب والسلب وجهات القضايا وفي أحكام القضايا : مثل كذب النقيض وصدق العكس وعكس النقيض .

[ ص: 258 ] و " المرتبة الثالثة " : الكلام في القياس وضروبه وشروط نتاجه من أنه لا بد فيه من قضية عامة إيجابية وأن النتاج لا يحصل عن سالبتين ولا خاصيتين جزئيتين ولا سالبة صغرى وجزئية كبرى بل إما موجبتان فيهما كلية وإما صغرى سالبة وكبرى جزئية وغير ذلك من أحكام صور القياس وأنواعه التي تتبين ببرهان الخلف المردود إلى حكم نقيض القضية أو بالرد إلى عكس القضية أو عكس نقيضها .

ثم بينوا بعد ذلك مواد القياس فقسموه : إلى " برهاني " وهو ما كانت مواده يقينية وحصروا اليقينيات فيما ذكروه من الحسيات الباطنة والظاهرة والبديهيات والمتواترات والمجربات وزاد بعضهم الحدسيات .

وإلى " خطابي " : وهو ما كانت مواده مشهورة يقينية أو غير يقينية .

وإلى " جدلي " : وهو ما كانت مواده مسلمة من المنازع يقينية أو مشهورة أو غير ذلك .

وإلى " شعري " : وهو ما كانت مواده مشعورا بها غير معتقدة كالمفرحة والمحزنة والمضحكة .

وإلى " مغلطي سوفسطائي " وهو ما كانت مواده مموهة بشبه الحق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث