الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل على عامل الصدقة أن يدعو لأهلها عند الدفع

( فصل ) [ ص: 154 ] وعلى عامل الصدقة أن يدعو لأهلها عند الدفع ترغيبا لهم في المسارعة وتمييزا لهم من أهل الذمة في الجزية وامتثالا لقوله تعالى : { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم } .

ومعنى قوله سبحانه وتعالى { تطهرهم وتزكيهم بها } أي تطهر ذنوبهم وتزكي أعمالهم وفي قوله تعالى { وصل عليهم } وجهان : أحدهما استغفر لهم ، وهو قول ابن عباس رضي الله عنه .

والثاني : ادع لهم ، وهو قول الجمهور وفي قوله تعالى { إن صلاتك سكن لهم } أربع تأويلات :

أحدها : قربة لهم ، وهو قول ابن عباس .

والثاني : رحمة لهم وهو قول طلحة .

والثالث : تثبيت لهم ، وهو قول ابن قتيبة .

والرابع : أمن لهم وهو من الاستحباب إن لم يسأل وفي استحقاقه إذا سئل وجهان :

أحدهما : مستحب ، والثاني مستحق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث