English| Deutsch| Français| Español

  قيل للأحنف بن قيس: إنك شيخ كبير وإن الصيام يضعفك!،فقال:إني أعده لسفر طويل 

استشارات محولة للفتوى
كيفية الدعاء الصحيح

رقم الإستشارة: 1388

الشيخ / موافي عزب

السؤال
ماذا افعل ؟ أنا أحب شخصا وهو يطلبنى للزواج لكنه تردد بالزواج وبعد جهد جهيد سألته عن تراجعه فقال بأنه مصاب بمرض الذئبه الحمراء و قال ان هذا المرض لا يرجى منه الشفاء لكننى وقفت معه وطلبته ان يدعوا الله ان يشفيه حتى لو قال له الاطباء ان عمره قصير طلبت منه أن يدعو الله وانا كذلك ادعو الله ان يشفيه لاننى اعرف بأن الله هو الشافى وان الله يريدنا أن نسأله ونطلب منه وندعوه ان يشفى كل إنسان من مرضه ، أنا ثقتى بالله كبيره و كان من حسن حظنا اننا مقبلين على شهر رمضان الكريم طلبت منه ان يدعو الله وأنا كذلك لان الله يقبل الدعاء فى هذا الشهر الكريم و يستجيب لطالب الدعاء والسؤال هو اننى تعبت نفسيا اريد ان اعرف اذا كان الدعاء او كيف هو الدعاء الصحيح الذى يستجيب الله فيه عبده? انا اريده ان يشفيه ارجوكم دلونى على الطريقة الصحيحة للدعاء حتى يستجيب الله لنا دعائنا؟؟

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أحلام                  حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أسأل الله تعالى أن يثبتك على الحق وأن يحفظ عليك نعمة الإسلام، وألا يخزيك، وأن يحقق أملك، وأن ييسر لك الزواج بمن ترغبين، وحقًّا أنا سعيد جدًّا لثقتك الكبيرة في أن الدعاء مهم، وأن له أثرًا كبيرًا في تفريج الكربات، وحل المشكلات، وأنه لا يجوز لنا أن نستسلم لمجرد قول الأطباء بأن هذه الحالة ميؤسٌ منها أو غير ذلك؛ لأننا يجب علينا فعلاً أن نعتقد ونوقن بأن الله على كل شيء قدير، وأنه لا يعجزه شيءٌ في الأرض ولا في السماء، حقًّا إنها عظمة الإيمان وكم أتمنى أن يكون الناس مثلك عندهم من حسن الظن بالله مثل ما عندك، وأساله سبحانه أن يزيدك من فضله، ومثلك - يا أخت أحلام - لا ينبغي له أن يقول أنا تعبت نفسيًّا؛ لأن معك القوي الذي لا يغلب، والقاهر الذي لا يهزم، معك مالك الملك، جبار السماوات والأرض، الذي إذا أراد شيئًا فإنما يقول له كن فيكون، فعليك دائمًا أبدًا باللجوء إليه وسؤاله والإلحاح عليه؛ لأنه سبحانه يحب أن يسمع أصوات بعض عباده ويحب منهم أن يسألوه، بل إن من لم يسأل الله يغضب عليه .

وأما عن الدعاء فهو فعلاً له شروط من أهما ما يلي:

1- الأكل الحلال .

2- عدم استعجال الإجابة .

3- اليقين بالإجابة .

4- حضور القلب بمعنى أن يخرج الدعاء من القلب قبل اللسان .

5- البدء بالحمد لله، والثناء عليه، ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وبعد ذلك الدعاء ثم ختمه بالصلاة على النبي مرة أخرى .

وهناك أدعية لتفريج الكروب، وزوال الهموم والغموم مهما عظمت، وهي موجودة في أي كتاب من كتب الدعاء، حتى الكتب الصغيرة بها عدد كبير من الأدعية، ومن أهمها:(اللهم إني عبدك وابن عبدك، وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضائك، أسألك بكل اسم هو لك...إلى آخره)، فعليك - أختاه - بشراء كتيب أو كتاب من الكتب الموثوقة، ومن حسن الظن بالله سوف يحقق الله جميع آمالك .

مع تمنياتي لك بالتوفيق .