English| Deutsch| Français| Español

  قال أحد السلف : وجدنا الكرم في التقوى ، والغنى في الفقر ، والشرف في التواضع 

الملل والفراغ
الشباب ومشكلة الفراغ

رقم الإستشارة: 289117

د. أحمد الفرجابي

السؤال
السلام عليكم
لديَّ فراغ في أغلب وقتي، وأحياناً ألجأ إلى شيء يغضب الله بسبب الفراغ، فما الحل؟!
وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أســـامة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن الواجبات والفضائل والمكارم التي جاءت بها شريعة الله أكبر من الأوقات، وقد بكى سلف الأمة الأبرار من قلة الأوقات وكثرة الفضائل، وعليه فإننا نستطيع أن نقول أننا ما وجدنا هذا الفراغ إلا لفراغ نفوسنا وقلة فهمنا لديننا ولنسياننا للغاية التي خلقنا الله من أجلها، قال تعالى: ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ))[الذاريات:56].
وإذا كنت طالباً فإننا نطالبك باستثمار أوقاتك في الطاعات ثم في الاجتهاد في دراستك، كما أرجو أن تقوم بواجباتك الأسرية، وصادق أصحاب الهمم العالية، وتذكر أنك مسئول بين يدي الله عن عمرك وعن شبابك كما جاء عن رسولنا صلى الله عليه وسلم: (لا تزول قدما عبد يومَ القيامةِ حتى يُسألَ عنْ أربع، عنْ عُمُرِهِ فيما أفناهُ، وعنْ جسدِه فيما أبْلاهُ، وعنْ مالهِ مِنْ أيْنَ أخذهُ وفيم أنْفَقَهُ، وعنْ عِلمِهِ ماذا عَمِلَ بهِ).
ولعلنا نلاحظ أن نصف الأسئلة عن العمر، وهناك سؤال عن أهم فترة في العمر وهي فترة الشباب، والعمر يفنى والشباب يبلى، ومما يعينك على المحافظة على وقتك ما يلي:

1- اللجوء إلى الله.
2- الشعور بأهمية الوقت وأنه رأس مال الإنسان.
3- تنظيم الوقت.
4- شغل النفس بالمفيد وتلاوة كتاب ربنا المجيد.
5- البحث عن أصدقاء صالحين يذكرونك بالله إذا نسيت ويعينونك على طاعة الله إن ذكرت.
6- طلب دعاء الوالدين بعد الحرص على برهما.
7- الاجتهاد في طلب العلم وتذكر حلاوة النجاح.
8- الإكثار من ذكر الله ومن الصلاة والسلام على رسول الله.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله، وإليك وصية حفصة بنت سيرين للشباب حين قالت: (يا معشر الشباب! عليكم بالعمل فإني ما رأيت العمل إلا في الشباب)، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.
وبالله التوفيق.