الترغيب والترهيب في تربية الأبناء - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الترغيب والترهيب في تربية الأبناء
رقم الإستشارة: 110200

4732 0 399

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكر لكم حسن استماعكم لنا وجهودكم المباركة جعلها الله في موازين حسناتكم.

في الحقيقة أنا أطلب الاستشارة منكم للمرة الثانية بسبب ما أعانيه من طفلي الذي كان برقم الاستشارة (248578).

لأنه بعد فترة من الجلوس معه، حدثته عن الروضة وقلت في جملة حديثي معه: العب في الروضة ولا تخف، واعمل الشقاوة ولا أحد سيكلمك، وبعدها -يادكتور- أول ما يدخل البيت لا يدع أحداً في البيت إلا وينكد عليه، وينرفزه.

ويأخذ أدوات أخوته ويرميها ويبعثرها، ويرمي كل شيء عنده، حتى المنزل أول ما يدخله كله ينقلب رأسا على عقب، ويقوم إخوانه ويضربونه ويضربهم، وفي الأخير يقعد يبكي وكأنه مظلوم، وأحياناً إذا كنت نائمة وكسر شيئاً يخوفه إخوانه ويقولون له: -ياويلك- من أمي؟ ويرد عليهم أصلاً أمي ما تضربني.

وفعلا أنا أشفق عليه ولا أضربه إلا نادرا، وأعطيه أكثر من فرصة، وإذا لم يسمع الكلام أضربه، ويخاف بشدة لدرجة أنه بمجرد أن أهم بالقيام لضربه ينفجع ويبكي بشدة، وأيضاً الفترة الأخيرة في الروضة أصبح يقلد طريقة أصحابه في الكلام، ولا يتكلم إلا نادراً بلهجته العادية، وأقول له لماذا تتكلم هكذا؟ فيعترف ويقول: إن فلاناً يتكلم كذا، وأنا أعمل مثله، ويقلد كل طفل شقي، ويقول: يا أمي أنا صرت شقيا! بصراحة ما توقعت ردة الفعل هكذا.

وأحياناً أتخذ طريقة أخرى وأطلب منه ألا يحدثني لأني زعلانة منه، وأجده يمشي ورائي ويجلس بجانبي ويناديني وأنا لا أرد عليه، وبعد وقت قليل يقول أنت زعلانه؟! ويسكت ولا يتحدث مع أحد، ونظراته كلها علي لكن ما يقهرني فعلاً أنه يضرب إخوته بدون سبب ويبكي، وكأنه يضربهم فقط لأجل أن يبكي.

وأحياناً أمنع إخوته من ضربه، وهم طبعاً متذمرون، ويقعد ينكد عليهم بأي طريقة لأجل أن يضربوه، وأحس أنه يرتاح عندما يضربه أحد، والناس يقولون أنت تدللينه، لابد أن يُضرب على الخطأ، ويتعلم أن لا يضرب أحداً أكبر منه، ويغار من أخيه الذي أصغر منه، وحتى في الليل يرفض أن ينام على سريره، ويقول: أنا خائف!

مع العلم أن كل إخوته معه في نفس الغرفة، حتى أخوه ذو الـ 4 سنوات ينام مع إخوته إلا هو، دائماً يتسلل لغرفتي ليلاً لأجده نائما بجواري، مع العلم أن عمره 6 سنوات، ولا أميز أحداً عن الآخر.
فما هو الحل مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أم أيمن حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أننا نتعاطف معك جدّاً حيال الصعوبات التي تواجه هذا الطفل، ولكن -كما ذكرنا لك سابقاً بصفة عامة- فاضطربات المسلك عند الأطفال مردها إما لصعوبات في الطفل نفسه، وإما صعوبات في المنزل، أو صعوبات في البيئة الخارجية، وفي هذه الحالة هي الروضة.

وحين نتحدث عن الصعوبات التي تنتاب الطفل، لا أرى أن هنالك صعوبات حقيقية منشؤها الطفل نفسه؛ لأنه من الواضح أن هذا الطفل يتمتع بقدر كافٍ من الذكاء، كما أنه لا يعاني من سوء التركيز أو اضطرابات الحركة المفرطة أو الزائدة لدى الأطفال في هذا العمر، وهو لا يعاني من أي علة جسدية، وهذا يجعلنا بالطبع نبحث عن المكونات الأخرى لاضطرابات المسلك، وهي إما صعوبات في المنزل – مع احترامنا الشديد لخصوصياتكم – أو صعوبات خارج المنزل، وفي هذه الحال تكون في مكان الدراسة، أو تكون هذه العوامل الثلاثة – أي الطفل والبيت والمدرسة – تفاعلت مع بعضها البعض، وأخرجت لنا هذا المسلك الذي نراه ونشاهده.

أنت ذكرت أن بعض الأهل ذكروا لك أنك تدللين هذا الطفل، هذا يتطلب بعض الوقوف عنده؛ لأن هذه الملاحظة ربما تكون في مكانها، وأنت بالطبع لا تقصدين أن تميزيه عن إخوته، ولكن ربما يحصل نوع من التمييز له بصورة لا شعورية، ويكون الطفل قد استمرأ ذلك وارتاح له وبدأ يطلب المزيد.

كل التصرفات التي يقوم بها الطفل من ضرب لإخوانه، وإشعارك بأنه خائف، وكذلك تسلله في أثناء الليل لغرفة نومك؛ كلها تدل أن هذا الطفل يبحث عن شد الانتباه له، وأن يكون هو محط الانتباه والتركيز في الأسرة، وهذا بالطبع ليس تصنعاً، ولكن ربما يكون بصورة لا شعورية.

والذي أود أن أقوله – كما ذكرته لك سابقاً – أن مبدأ الترغيب والترهيب في التربية هو المبدأ الأساسي، ولكن يظهر في حالته أن الأمر يتطلب جهدا من جميع أفراد الأسرة وليس وحدك، لابد أن يكون هنالك سياقا من التعامل الواحد والمنهج الواحد مع هذا الطفل، بمعنى أن يسعى الجميع لتشجيعه، وفي نفس الوقت يسعى الجميع لتجاهل تصرفاته السلبية، فهذا هو الذي أراه سوف يجدي مع هذا الطفل.

بالطبع قد يسأل سائل: وكيف نصبر على مثل هذه التصرفات الصعبة وأنه يضرب إخوانه ... وهكذا؟

أنا متأكد أن إخوانه لو صبروا قليلاً، سوف يكرر ضرْبَه مرة أو مرتين، ولكن بعد ذلك سوف يتوقف.

كل سلوك -سيئا كان أو محمودا- إذا لم يجد المحفزات التي تدعو للاستمرارية فإن السلوك لا يستمر، واحتجاج إخوته على الضرب سوف يحفزه لأن يستمر عليه وأن يعاند.

أنا لا أقول أن يُترك مطلقاً ولكن أن ينهى وينهى بصورة معقولة ولطيفة ولا تكون فيها الشدة، وحين يدخل في هذه السلوكيات السلبية يجب أن يلفت انتباهه إلى سلوك مخالف تماماً، أن يطلب منه أن يقوم بعمل شيء ما، وفي نفس الوقت يشجع.

أرى أن الطريقة المعروفة – وهي طريقة النجوم – بأن يكافأ ويعطى نجوماً توضع في غرفته لأي تصرف إيجابي يقوم به، وأن تخصم منه نجوم حين يقوم بسلوك سلبي، ثم تستبدل الحصيلة النهائية بشيء يحبه في نهاية الأسبوع، هذا المبدأ مبدأ ممتاز جدّاً وفعّال جدّاً، ولكن بالطبع يتطلب الصبر.

إذن: لا حيلة مطلقاً أو وسيلة علاجية أو تربوية غير منهج الترغيب والترهيب، وأنا في الحقيقة من أنصار الترغيب أكثر وتجاهل التصرف السلبي.

الشيء الآخر هو أن تقوم الروضة أو المدرسة بنفس المنهج الذي يطبق في البيت، وهذا بالطبع يتطلب منك التحدث إلى الباحثة الاجتماعية أو الأخصائية النفسية هنالك، أو حتى المعلمة، لاتباع نفس المنهج والأسلوب، هذا إن شاء الله سوف يكون مجدياً.

بقي أمامنا إذا كان هنالك أي فرصة لعرض هذا الطفل على أخصائي نفسي للأطفال، وهم -الحمد لله- كثر في المملكة العربية السعودية، ربما يكون هذا أيضاً حلاًّ جيداً ومناسباً؛ لأن الطفل في اضطرابات السلوك الشديدة يتطلب المتابعة.

وهنالك وسائل منها العلاج عن طريق اللعب، وهي أن يترك الطفل في غرفة للألعاب وتعطى له ألعاب، ومن خلالها يستطيع الطبيب أن يحلل ميوله وتصرفاته وتشجيعه، وهذا إن شاء الله يؤدي أيضاً إلى نتائج حميدة.

لا أرى أن هنالك أي مجال لاستعمال أي دواء من الأدوية المهدئة لهذا الطفل؛ لأنه لازال صغيراً. هذا هو الذي أود أن أقوله وعليك بالصبر ونسأل الله له الشفاء.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: