الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطوات للخروج من حالة الإحباط بسبب التعطل عن العمل رغم الحصول على مؤهل عالٍ
رقم الإستشارة: 15439

2200 0 233

السؤال

أنا شاب مغربي من مواليد 1974 بالمغرب، حاصل على شهادة عليا ( المتريز ) من عائلة فقيرة.
مشكلتي التي عقدت حياتي هي أنني منذ ولادتي نشأت في بيت فقير جداً، لم أعرف يوماً معنىً للفرح والسعادة، ورغم هذا حرصت على متابعة الدراسة، ووفقت فيها بإذن الله، لكن بعد 1998 تحولت حياتي إلى الجحيم لا عمل ولا شغل، إنني أحببت الإسلام ولا أريد أن أهوي في بحر الظلمات، لكن الظروف أقوى مني.
الرجاء أن تجيبوني على عنواني الإلكتروني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الفتاح حفظه الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي السائل: قد يخاف الإنسان على مستقبله ويخشى احتمالات الفشل، ويشعر بعدم الاستقرار؛ نظراً لعدم الثبات على الشيء، ويفقد الرؤية الواضحة بسبب الغموض الذي يكتنف طريقه الجديد.

وقد يخاف من الموت وكأنه شبح يتربص به، ويخاف من الفقر المتوقع، وربما يكون خوفه من الواقع في بعض الحالات أو من فوات الرزق أو فوات الصحبة.

واعلم يا أخي أن القلق والحزن هو أحد صور العاطفة والمشاعر الإنسانية الفطرية، وهو ينتاب كل البشر عندما تقابلهم متاعب هذه الدنيا، ولا يوجد أحد من البشر إلا ويفرح ويحزن، فلنحاول أن نجعل الفرح شكراً والحزن صبراً، ونتذكر أن رحمة الله بعباده واسعة، ولقد جعل الله القرآن الكريم شفاء ورحمة للمؤمنين، وهنا خطوات حاول اتباعها عل الله أن يأخذ بيدك ويفرج عنك همك:

1- قو علاقتك بالله تعالى والجأ له في كل حين.

2- اصبر على ما أصابك واعلم أن كل شيء بقضاء الله وقدره.

3- لا تجزع ولا تحزن ما دامت علاقتك بالله قوية.

4- أكثر من الدعاء واللجوء والتضرع إلى الله تعالى.

5- يجب أن تعلم أن باب الأمل مفتوح، وهذا يبعد عنك الضيق والحزن والقلق.

6- تذكر دائماً قول الله تعالى: ((فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا))[الشرح:5-6].

7- حاول أن تكون إنساناً إيجابياً متفائلاً بعيداً عن الانهزامية والسلبية، وتبحث دائماً عن البدائل.

وفقك الله يا أخي لكل خير وسدد على الخير خطاك، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: